الاسكندرية تندد بالحرب

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 احتشد اكثر من 20 ألف مصري في استاد مدينة الاسكندرية الرياضي للتنديد بالحرب ضد العراق وطالبوا بوقفها وأطلقوا هتافات تصف الرئيس الأميركي جورج بوش وكولن باول وزير خارجيته ، وتوني بلير رئيس الوزراء البريطاني بأنهم ارهابيون ومجرمو حرب، كما خرجت مظاهرات مماثلة في مدينة دمياط. واحرق المتظاهرون دمى ملفوفة باعلام اميركية وبريطانية واسرائيلية بشكل مصاصي الدماء، كما حملوا نعوشا رسم عليها شعار الامم المتحدة. وارتدى احد الاشخاص زيا يمثل شبح الموت وهو يطلق رصاصا من بندقية بلاستيكية على اطفال افترشوا الارض. وكتب على احدى اللافتات «اطفال ابرياء يقتلون بينما القادة العرب والمسلمون يتجاهلونهم». ورفع المتظاهرون صورا عدة لباول وبلير كتب تحتها «ارهابي» و«مجرم حرب» بالانجليزية. وطالبوا بـ «استمرار الانتفاضة الفلسطينية ومقاطعة المنتجات الاميركية» ورفعوا لافتات كتب عليها «حي على الجهاد». وردد الحشد وغالبيته من الاسلاميين شعارات كثيرة بينها «الجهاد هو الحل» و«لن تركع امة قائدها محمد» في حين رفعت نساء محجبات صورا لاطفال قتلوا في العراق. كما نظمت الاحزاب السياسية المصرية تظاهرة ضخمة أمس في محافظة دمياط الواقعة على النيل في دلتا مصر، شارك فيها نحو 20 ألف مواطن من مختلف الاتجاهات والانتماءات السياسية، اضافة إلى طلاب الجامعات والمدارس وأعداد غفيرة من العاملين في الهيئات والمصانع في المحافظة.

طباعة Email