موسى: دول عربية تعرقل تفعيل الجامعة

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 قال عمرو موسى امين عام الجامعة العربية انه لا يمانع في انشاء نظام عربي جديد متهماً دولاً عربية، لم يسمها بالعمل لعرقلة تفعيل الجامعة بالتزامن مع انتقادات غير مباشرة وجهها للموقف الكويتي من الحرب الجارية ضد العراق . وكانت وكالة الانباء الفرنسية نقلت عن مصدر دبلوماسي عربي قوله ان مشاورات ساخنة وعلى اعلى المستويات تجري لانشاء نظام عربي بديل للجامعة يستثني من عضويته بعض الدول من دون تسميتها. لكن موقع «ايلاف» الالكتروني نقل عن مصادر لم يسمها ايضاً القول ان هذه الدول المستثناة هي ليبيا وسوريا والسودان وربما الجزائر والعراق. من جهته قال موسى في مقابلة مع صحيفة «الشرق الاوسط» العربية الصادرة امس «اعذر المرارة الشديدة جدا التي يشعر بها الكويتيون منذ عام 1990 الا انني ارى انهم يجب الا يصلوا الى تمرير او المساعدة على غزو العراق». واضاف ان «فرص وقف الحرب ضئيلة جدا لكنها لم تضع كلية لكن في نفس الوقت هناك اصرار على ان الحرب ما زالت الخيار المطروح، فالعمل على وقفها ضروري لان ذلك واجب سياسي علينا جميعا». واعرب عن خيبة امله لان «العرب ليسوا على موقف واحد ولو اتخذوا هذا الموقف لما قامت الحرب واخفاء ذلك الان مسألة غير مطلوبة وغير صحية وغير امينة فالعرب في حالة ضعف كبير وطالما انهم هكذا فان ذلك ينعكس على الجامعة العربية ومستقبل الكيان العربي». ورفض الحديث عن مستقبل العراق مؤكدا ان «هذا ليس وقته الان». واتهم «قوى عربية» لم يذكرها بالاسم بانها «لا تريد تفعيل الجامعة بلا شك او تفعيلها بدرجة بسيطة والموضوع ليس هذا وانما الجامعة نفسها بعد الانقسام الخطير وتساءل «هل ستظل تمثل العرب ام لا بد من اعادة النظر في النظام العربي برمته»؟ واوضح انه «كامين عام للجامعة ليس مهتما بان تبقى او لا تبقى وانما بكيفية اعادة ترتيبها» مؤكدا «عدم ممانعته في تنظيم اخر او وضع نظام جديد». ـ وكالات

طباعة Email