آية الله منتظري: التعاون مع الأميركيين والبريطانيين كفر

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 اعتبر آية الله علي منتظري، أحد أعلى السلطات الشيعية الايرانية، في بيان وصلت نسخة منه الى وكالة فرانس برس، ان اي تعاون مع الأميركيين والبريطانيين في الحرب ضد العراق يعتبر «عملا كافرا». وقال في بيان نفى مكتبه أن يكون فتوى انها «ليست حرب العدل ضد الظالم وانما المضطهد ضد المضطهد والفاسد ضد الفاسد واي تعاون مع الولايات المتحدة وبريطانيا يعتبر عملا كافرا». واضاف ان «الدول التي فتحت اراضيها او مجالها الجوي مثل الكويت وتركيا ارتكبت خطأ فادحا وشعوب المنطقة لن تنسى ابدا انها وضعت نفسها في خدمة الطغيان العالمي». وتابع منتظري ان الرئيس العراقي صدام حسين «هو اقدم الطغاة واكثرهم دموية في العصر الحديث، لكن ذلك لا يبرر القصف المتواصل على المدن العراقية والمجازر بحق المدنيين العراقيين والخسائر البشرية والمادية التي لحقت بشعب العراق المسلم». وكان آية الله منتظري الذي عينه الامام الخميني خليفة له قد ابعد منذ 1982، قبل بضعة اشهر من وفاة مرشد الجمهورية الاسلامية في 1989، وذلك بعد ان وجه انتقادات شديدة اللهجة الى السلطة. وقد افرج عنه في 30 يناير بعد خمس سنوات من الاقامة الجبرية في قم، المدينة الدينية الرئيسية في البلاد. أ.ف.ب

طباعة Email