البنتاغون تستعين بجنرالات من كوسوفو ومرتزقة روس وإسرائيليين لحرب المدن

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 كشف مصدر في حلف شمال الاطلسي «الناتو» عن تعاقد القوات الأميركية والبريطانية مع جنرالات قادوا معارك في كوسوفو ومرتزقة، من الجيشين الروسي والاسرائيلي للاستعانة بهم في المعارك الدائرة في العراق وخاصة حول المدن بغية اقتحامها. ونقلت صحيفة «ايلاف» الالكترونية على شبكة الانترنت عن المصدر الذي لم تكشف اسمه ان هناك نقاشاً حاداً بين ضباط البنتاغون وضباط من البريطانيين حول سير العمليات داخل العراق، لهذا تم الاتفاق على انتداب قادة (محنكين) ومن الذين شاركوا عن قرب في حرب كوسوفو والمدن اليوغسلافية ومن قوات «الكيفور» التي اشرفت على ادارة المدن اليوغسلافية المسلمة، كما تم التعاقد مع شركة روسية يرمز لها «سي.بي.آر» مهمتها تجنيد قسم كبير من الضباط الروس كـ «مرتزقة» من الذين شاركوا في حروب (الشيشان وأفغانستان سابقاً) للاستفادة من خبرتهم في عمليات حرب المدن، والمعارك مع الميليشيات المسلحة. كما تم فتح قنوات مع قيادة الجيش الاسرائيلي للاستفادة من التقنيات التي يتمتع بها قسم من الطيارين الاسرائيليين في عمليات المتابعة، واقتناص الأهداف المتحركة داخل المدن ومن غير خسائر في صفوف المدنيين. والتي تنال إلحاح قسم كبير من موظفي البنتاغون لكي يتم تطبيقها بحق كبار الضباط العراقيين داخل المدن، وضد ميليشيات «فدائيي صدام». إيلاف

طباعة Email