رئيس البرلمان المغربي يصفها بكارثة عالمية، بلخادم يندد بـ «الحرب القذرة»

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 ندد عبدالعزيز بلخادم وزير الخارجية الجزائري ب«الحرب القذرة» التي يشنها التحالف الاميركي البريطاني على العراق، وحيا «المقاومة البطولية للشعب العراقي»، فيما وصف رئيس البرلمان المغربي الحرب بكارثة عالمية. وكان بلخادم الذي اوردت تصريحاته وكالة الانباء الجزائرية الرسمية، يجيب في البرلمان على اسئلة شفهية طرحها نواب حول الحرب على العراق وموقف الجزائر منها. وأعلن بلخادم «ان مجازر المدنيين في بغداد أو البصرة أو الموصل أو الناصرية أو النجف تدل على انها حرب قذرة». وأضاف ان «تضامن الجزائر مع العراق امر طبيعي بين شعبين شقيقين»، مشيرا الى «دعم الشعب الجزائري الذي يجري التعبير عنه في هذه الايام»، في اشارة الى تظاهرات نظمت الخميس في كافة انحاء الجزائر. ويزداد ضغط الشارع على الحكومة الجزائرية كما يزداد اعراب الجزائريين عن خيبة أملهم من موقف حكومتهم وصدمتهم من مشاهد الحرب التي تنقلها شبكات التلفزة الموجودة في العراق. الى ذلك أكد عبدالواحد الراخى رئيس مجلس النواب المغربى ان هناك تعبئة دولية لم يسبق لها مثيل واجماعا دوليا على رفض الحرب الاميركية ضد العراق والمطالبة بوقفها فورا واصفا تلك الحرب بأنها تمثل كارثة عالمية. وقال الراخى، فى حديث خاص لاذاعة «صوت العرب» عبر الهاتف من الرباط، أمس ان كل المحبين للسلام عبر العالم متفقون على ان الحرب على العراق تعد خروجا على الاعراف والقوانين الدولية وتمثل تهديدا للامم المتحدة بل وتفتح الباب فى المستقبل لكل المغامرات. وكالات

طباعة Email