«لاكروا» الفرنسية: غزو لا تحرير وصدام المستفيد

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 اكدت صحيفة » لاكروا» الفرنسية أن الحرب الأميركية البريطانية على العراق لم تقنع العالم فى أى وقت من الاوقات بأنها «حرب تحرير» و لكنها نجحت فى اقناعهم بشكل جيد بأنها غزو عسكرى واضح. وأضافت الصحيفة فى افتتاحيتها امس أن عدم مشروعية الحرب دفعت الأعداد الكبيرة من ضحايا النظام العراقى لأن يتصرفوا كعراقيين ينتمون الى وطنهم قبل أن يكونوا ضحايا نظام يحكم بلادهم بالحديد والنار . و قالت الصحيفة أن غطرسة و زهو الاميركيين بقوتهم العسكرية خاصة فريق الصقور المحيط بالرئيس جورج بوش نجحا فى اظهار الرئيس العراق صدام حسين كشخص مقبول الى حد ما فى مواجهة أشخاص لا يمكن قبولهم على الاطلاق رغم أن صدام هو المسئول الاول والاخير عن الاهوال التى يعانى منها شعبه . وأضافت « لاكروا » أن عدم قبول العالم لمواقف الادارة الاميركية دفعت بعض المشاركين فى المظاهرة التى جرت يوم السبت فى باريس لرفع صور صدام حسين و تحويله الى بطل يقود مقاومة وطنية شرسة.

طباعة Email