الطائرات الأميركية «تقصف» البصرة بالمنشورات

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 ذكر راديو لندن ان الطائرات الاميركية التى تحلق فى منطقتى الحظر الجوى بشمال وجنوب العراق اسقطت مزيدا من المنشورات على جنوبى العراقى فى مسعى لحث القوات العراقية على عدم اطلاق النار على طائرات التحالف الدولى المحلقة فى المنطقة والتى اسقطت امس الاول مئة وثمانين الف منشور بالقرب من البصرة والسماوة. وقال الراديو فى تقرير اورده امس ان مسئولى وزارة الدفاع الاميركية « بنتاغون » يقولون ان اسقاط تلك المنشورات يهدف الى حث قوات الدفاعات العراقية على عدم اطلاق اى قذائف على الطائرات التى تجوب منطقة الحظر الجوى، ويهدف ايضا الى تفسير الهدف من الضربات الجوية التى تشنها هذه الطائرات للسكان المدنيين. ويصر البنتاغون على ان الضربات الجوية هى رد على الاستفزازات العراقية. وتحذر المنشورات المضادات الارضية العراقية من عواقب استهداف طائرات التحالف، وزودت المنشورات بصور لتعزيز الرسالة. واوضح التقرير ان المنشورات اسقطت بالقرب من مدينتى البصرة والسماوة فى جنوب العراق حيث يقول المسئولون الاميركيون انهما كانا مصدر اطلاق نيران الدفاعات الجوية العراقية. وكان قد اسقط منشور آخر فى مطلع الشهر الجارى، وتسقط المنشورات فى زجاجات تنفجر على الارض ليخرج منها المنشور. ونقل الراديو عن مسئولى البنتاغون انهم لايعرفون ما اذا كان لهذه المنشورات أى تأثير حتى الآن رغم تراجع عدد الاشتباكات من هذا النوع بين الدفاعات العراقية وطائرات التحالف فى الايام الاخيرة. اوضح التقرير ان القوات الامريكية والبريطانية تتبنى اساليب جديدة فى الآونة الاخيرة فى مناطق الحظر الجوى، وعلاوة على اسقاط المنشورات فانها تطارد عددا من الاهداف الخاصة بالدفاعات الجوية العراقية ، كما بدأت الشهر الماضى فى استخدام طائرات استطلاعية بدون طيار فى منطقة الحظر الجوى. أ. ش. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات