حزب المهدي يحذر من بنود سرية في ماشاكوس

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 على خلفية المفاوضات الجارية الان بضاحية ماشاكوس بنيروبي بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان حول اقتسام السلطة والثروة، طالب حزب الامة المعارض الذي يتزعمه الصادق المهدي رئيس الوزراء السابق في اجتماع تم بين د. عمر نور الدائم النائب الاول للصادق المهدى في زعامة حزب الامة والن قولتي المبعوث البريطاني الى السودان قبل يومين بضرورة كشف كل ما يدور داخل غرفة المفاوضات على الشعب السوداني لضمان عدم وجود أي بنود سرية يمكن أن يتفاجأ بها الشعب السوداني المعني باتفاق الطرفين. وقال د. نور الدائم ل« البيان» ان حزبه أوضح للمبعوث البريطاني ضرورة إطلاع القوى السياسية السودانية بما يدور في كواليس ماشاكوس وعلى طاولة المفاوضات لان السلام يخص كل الشعب السوداني وليس الحكومة والحركة.. وأضاف اقترحنا إصدار تلخيص رسمي بصورة يومية حول المفاوضات، وقال د. نور الدائم ان حزبه طالب بضرورة استمرار الهدنة الحالية في مناطق العمليات بين الحكومة والحركة في جميع انحاء البلاد لضمان عدم تعرض المفاوضات لأي مأزق جديد في هذه المرحلة الحاسمة. تجدر الاشارة الى ان قولتي المتواجد حالياً في جبال النوبة والتي سيغادر بعدها الى منطقة ابيي ومن ثم يعود غداً الى الخرطوم سيعقد اجتماعاً مع تنظيم «يوساب» بزعامة جوزيف اوكيلو أمين عام تجمع الداخل لاستطلاع آرائهم حول جولة المفاوضات. الخرطوم ـ الحاج الموز:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات