ضباط أمن على طائرات الخطوط الاندونيسية

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 قررت شركة خطوط جارودا الجوية، وهي شركة الطيران الوطنية لاندونيسيا، نشر ضباط أمن على متن بعض رحلاتها استجابة للتهديدات الارهابية بالنسبة للشركة في أعقاب تفجيرات بالي. وقال إندرا ستيوانان رئيس الشركة لوكالة «أنتارا» الحكومية للانباء «ضباط الامن هؤلاء سيتم نشرهم عشوائيا دون أن ينتهك ذلك بأي شكل.. أحكام المنظمة الدولية للطيران المدني، خاصة في أعقاب تفجيرات بالي». وقال رئيس الشركة ان نشر ضباط أمن الجو من شأنه أن يعيد الثقة بين الركاب في أعقاب التهديدات الارهابية للشركة على أثر الانفجارات الثلاثة الهائلة التي وقعت في كوتا ببالي في 12 أكتوبر، وأسفرت عن مصرع أكثر من 180 شخصا، غالبيتهم من السائحين الاجانب.وقد شكك مسئولو الطيران الاندونيسيون على الفور في خطة نشر ضباط أمن على متن رحلات الشركة.وقال تشكوك سوريو سوبروجو المدير العام للنقل الجوي الاندونيسي «إن تبادلا لاطلاق النار بين ضباط أمن الجو وإرهابيين سيهدد أيضا كافة الركاب، وأفراد الطاقم والطائرة نفسها». يذكر أن شركة جارودا الحكومية للطيران منيت بخسائر قيمتها 1.5 مليون دولار أسبوعيا منذ انفجارات بالي، حيث ابتعد السائحون عن شواطئ بالي التي كانت تحظى بشهرة كبيرة بينما تجنب آخرون شركة الطيران الاندونيسية والتي تردد أنها أصبحت هدفا لهجمات إرهابية محتملة. د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات