مبارك تلقى رسالة من فهد، مصر والسعودية تبحثان كيفية النهوض العربي

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 اجرى حسني مبارك الرئيس المصري مباحثات خلال استقباله امس الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي بحضور احمد ماهر وزير الخارجية المصري، فيما تناولت المباحثات عدداً من القضايا الراهنة بالمنطقة وكيفية النهوض بالهمة العربية ودعم الموقف العربي من اجل الاحترام الدولي، وصرح ماهر عقب اللقاء بأن المباحثات اكدت على ضرورة التشاور بين مصر والمملكة العربية السعودية في ظل الظروف الحرجة التي تمر بها الأمة العربية. ماهر عقب استقبال الرئيس المصري للفيصل بأن اللقاء يأتي في ظل الظروف الحرجة التي تمر بها الأمة العربية بما يتطلب مواصلة التشاور، ومن جانبه صرح سعود الفيصل بأنه نقل لمبارك رسالة من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وولي العهد السعودى الأمير عبد الله بن عبد العزيز مشيرا الى ان الرسالة تتعلق بالاوضاع العربية والشعور السائد بين قيادتى البلدين بأن هناك عجزا عربيا فى مواجهة القضايا التى تواجهها الامة العربية وهذا لايتوافق مع الحضارة العربية او امكانياتنا العربية . وقال وزير الخارجية السعودى ان التشاور كان بهدف كيفية النهوض بالهمة العربية فى مواجهة هذه القضايا والمشاكل، وأكد ان هناك رغبة في اجتماع عربى على مستوى الجامعة قريبا تم الاتفاق عليه وهناك رغبة ان تبدأ من جديد لجنة متابعة المبادرة العربية لاعمالها لمتابعة نتائج اجتماعات اللجنة الرباعية الدولية حول هذا الموضوع. وقال ان هناك تطابقا فى وجهات النظر بين البلدين معربا عن امله فى ان يكون مسعى الرئيس مبارك واخيه خادم الحرمين الشريفين ما يعيد الثقة فى الموقف العربى الجماعى والاحترام الدولى له. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات