بوش وزيمين اختلفا حول العراق

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 اختلف الرئيسان الأميركي جورج بوش والصيني جيانغ زيمين، فيما يبدو، حول معالجة الأزمة العراقية في لقائهما بمزرعة بوش أمس الأول. وفي تصريحات بعد اللقاء أكد الرئيسان اتفاقهما بشأن السعي لتحقيق نهاية سلمية لبرنامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية، وحول تايوان وقضايا عالمية أخرى. لكن يبدو أن الزعيمين لم يتفقا على المسألة العراقية. فقد قال بوش «لقد طالبت الرئيس جيانغ بدعم قرار مجلس الامن الجديد الذي يطالب العراق بأن ينزع أسلحة الدمار الشامل بشكل كامل». وأشار الرئيس الاميركي إلى أن الولايات المتحدة ليست مستعدة لقبول قرارات أضعف تقدمت بمشاريعها فرنسا وروسيا لا تهدد «بعواقب» حيال التعنت العراقي. وقال بوش «دعوني أقولها بصراحة.. يجب أن تكون هناك عواقب حتى يمكن أن يكون مؤثرا. وعلى ذلك.. لن نقبل بقرار يمنعنا من فعل ما قمت بإخبار الشعب الاميركي بأننا سنفعله - وهو أنه إذا لم تتحرك الامم المتحدة، وإذا لم ينزع صدام أسلحته، فإننا سنقود تحالفا لنزع سلاحه». ولم يذكر جيانغ أي كلمة عن العراق خلال تصريحاته للصحفيين التي تناولت كل قضايا الساعة التي تهم الصين وأميركا. يذكر أن جيانغ هو الزعيم العالمي الرابع الذي يتم استقباله في مزرعة بوش الخاصة في كرافورد ويتلقى مثل هذا النوع من الضيافة في الغرب الاميركي. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير وولي العهد السعودي الامير عبد الله قد نزلوا ضيوفا على الرئيس الاميركي في براري تكساس. ومن المقرر أن تنتهي فترة رئاسة جيانغ في بداية العام المقبل. د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات