مركزان حقوقيان داخل الخط الاخضر: الاحتلال حقق 25 مرة مع أعضاء الكنيست العرب

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 كشف مركز مساواة والمؤسسة العربية لحقوق الإنسان داخل الخط الاخضر ،في تقريرين صدرا حول تعامل الشرطة الاسرائيلية والمستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية مع أعضاء الكنيست العرب عن قيام الشرطة الإسرائيلية بتنفيذ 25 تحقيقاً مع أعضاء كنيست عرب خلال الكنيست الحالية. ويصفان تعامل الشرطة والمستشار القضائي للحكومة مع قيادة الجماهير العربية كأسوأ تعامل منذ بداية التسعينيات. واتضح ان المستشار القضائي،والذي صادق على قرارات التحقيق مع اعضاء الكنيست العرب،قد امتنع عن اتخاذ قرار حول التحقيق مع أعضاء كنيست حرّضوا ضد العرب. واكتفى باعتذار غير رسمي من قبل بعض أعضاء الكنيست ومنهم أيفي ايتام وبيني الون دون ان يستعمل صلاحياته في إجبار الشرطة على التحقيق مع اعضاء الكنيست. وقام بإعداد هذين التقريرين كل من المحامية ألحان نحاس - داوود،المستشارة القضائية في مركز مساواة ،وأمل زيادة،المسئولة عن التحقيقات الميدانية. وفي المؤسسة العربية لحقوق الإنسان أعد التقرير الكسندر كي وجوناثان كوك وحرره محمد زيدان، مدير المؤسسة. كما عالج التقريران ظاهرة الاعتداء الجسدي على أعضاء الكنيست إذ تم الاعتداء على 7 منهم 11مرة خلال السنتين الأخيرتين،مما تطلب حصولهم على علاج طبي في مستشفيات او عيادات طبية. وقد نفذت الاعتداءات الجسدية على أيدي رجال شرطة وأفراد في الجيش الإسرائيلي. وتلقى عدد منهم،نتيجة التحريض البوليسي على القيادات العربية ،تهديدات بالقتل والاعتداء الجسدي،مما أدى إلى اتخاذ خطوات من قبل حرس الكنيست والذي ارشد عدداً من أعضاء الكنيست العرب على الاحتراس لمنع المس بهم من قبل اليمين الاسرائيلي. ويشار الى أن التحريض قد تم تنفيذه من قبل قياديين في الشرطة الإسرائيلية مثل اليك رون وأعضاء كنيست وموظفين في مكاتب حكومية ضد العرب على خلفية سياسية،بسبب الأجواء التحريضية تجاه اعضاء الكنيست العرب،خصوصاً وأن عدداً منهم قد تلقى تهديدات مباشرة بالقتل. القدس المحتلة ـ ادهم حافظ:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات