بحضور مسئولين أميركيين، اجتماع فلسطيني اسرائيلي يبحث «التعاون» الأمني

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 سربت مصادر عبرية ان الاجتماع الاسرائيلي الفلسطيني الذي عقد الليلة قبل الماضية برعاية أميركية، بحث التنسيق الأمني بين الجانبين لوقف العمليات الفدائية. وأكد مصدر فلسطيني مسئول إن اجتماعا فلسطينيا إسرائيليا بحضور أميركي انتهى مساء أمس الأول في إسرائيل بين صائب عريقات وزير الحكم المحلي الفلسطيني وشيمون بيريز وزير الخارجية الاسرائيلي. وقال المصدر ان اللقاء الذي دام زهاء الساعتين بحث عددا من القضايا بشأن منح التسهيلات للفلسطينيين في الضفة الغربية. وحسب مصادر إسرائيلية، فقد قدم الوفد الفلسطيني برئاسة عريقات عددا من الطلبات ومن ضمنها تحويل الاموال الفلسطينية المجمدة وإجراء لقاءات أمنية. ونقلت الاذاعة العبرية عن بيريز الذي ترأس الطاقم الاسرائيلي، أن المطالب الفلسطينية ستبحث بشكل «إيجابي». وحسب «يديعوت احرونوت» العبرية فإن الاجتماع بحث أيضا «إمكانية القيام بمحاولات مشتركة لتشجيع السياحة الى مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، بمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد لدى الطوائف المسيحية. وفي اللقاء أعرب الفلسطينيون عن رغبتهم في استئناف التعاون الأمني بين الطرفين، كذلك من أجل احباط العمليات. وقال بيريز رداً على ذلك «سندرس ذلك بايجاب. لا نريد أن تكونوا عملاء لنا». بحسب التسريبات الاسرائيلية. وفي اللقاء تم الاتفاق على أن يجري قريباً لقاء بين الطرفين بمشاركة ممثلين أميركيين من أجل البحث في اقامة جهاز رقابة يمكن اسرائيل من تحويل باقي الأموال المجمدة للفلسطينيين. القدس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات