17 جريحاً بتمرد سجن بريطاني

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 سيطر السجناء في سجن لنكولن البريطاني على أجزاء من السجن لمدة ثماني ساعات خلال ليلة الاربعاء ـ الخميس، فأشعلوا النيران وقاموا بأعمال شغب قبل أن تعيد الشرطة وضباط السجن السيطرة على الموقف بعد فجر الخميس. ووصف السجن أحداث الشغب، التي بدأت في الساعة 8:10 مساء الاربعاء بأنها «شغب كبير». وأصيب في الحادث 17 شخصا ونقلوا إلى المستشفى للعلاج. ولم تكن حالة أي منهم خطيرة. وكان السجناء انقضوا على أحد حراس السجن وسرقوا مفاتيحه، وبدأوا إثارة الشغب حيث أطلقوا سراح 150 سجينا آخر. ثم انطلقوا في كل اتجاه يحطمون النوافذ ويضرمون النيران، وكانت إحداها في غرفة غسل وكي الملابس. ويقال ان كثيرا من السجناء كانوا تحت تأثير المخدرات. وانضم حوالي 300 شرطي وعدد من رجال الاطفاء لحراس السجن في العمل على إعادة السيطرة على الامور. ووصفت الاضرار التي لحقت بمبنى السجن «بالجسيمة». ومن بين السجناء الجدد في السجن المؤلف الشهير الذي تعد مؤلفاته الاكثر مبيعا، جيفري أرشر، وهو يقضي عقوبة بالسجن مدتها أربع سنوات لادانته بشهادة زور في إحدى محاكمات التشهير. ويصف السجناء سجن لنكولن بأنه «جحيم» حيث تعد الظروف به أسوأ من غالبية سجون بريطانيا الاخرى المكتظة. د. ب. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات