يلتقي الميرغني اليوم، المهدي في القاهرة للمشاركة في مؤتمر فكري

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 يلتقي اليوم الجمعة في القاهرة زعيما حزبي «الأمة» والاتحادي الديمقراطي السودانيين، وعلمت «البيان» ان الصادق المهدي رئيس حزب الامة الذي بدأ زيارة للعاصمة المصرية للمشاركة في المؤتمر الأول للفكر العربي سيعقد عددا من اللقاءات مع المسئولين المصريين والقيادات السودانية المعارضة بعد ان يلتقي محمد عثمان الميرغني القطب الموازي له في الزعامة السياسية والطائفية والذي يرأس الحزب الاتحادي، وتحالف المعارضة في المنفى. وسيلتقي في السابعة من مساء اليوم مجموعة «اتحاد القوى السياسية الوطنية» وهو تنظيم يتكون من عدد من المستقلين ومنظمات المجتمع المدني غير المشاركة في التجمع الوطني وحزب الامة والتجمع الوطني. وقال د. علي التوم عضو الاتحاد انهم سيتلقون تنويرا من المهدي عن تكوين الاتحاد في داخل السودان، والعقبات التي واجهتهم من قبل النظام في الغاء عدد من اجتماعاتهم. وتشير «البيان» ان اتحاد القوى السياسية الوطنية تكون في أعقاب توقيع بروتوكول ماشاكوس في يوليو الماضي، والهدف منه توحيد المعارضة لتصبح قوة أمام أي اتفاق قد يحدث. وكان المهدي قد فتح قناة اتصال مع سكرتارية التجمع الوطني في الداخل واجتمع معهم للتنسيق والعمل المشترك، ثم انضمت بعض المنظمات والشخصيات المستقلة وقاموا برفع مذكرة الى سكرتارية (ايغاد) توضح موقفهم من اتفاق ماشاكوس. وسيلتقي الصادق المهدي مع احمد ماهر وزير الخارجية، وعمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية ومسئولين مصريين في رئاسة الجمهورية اضافة الى سفراء دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة. القاهرة ـ رجاء العباسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات