رئيس البرلمان التركي: مخطط أميركي أوروبي لرسم خريطة جديدة للمنطقة، كركوك والموصل تابعتان لنا ولكننا لا نعلن !

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 انتقد عمر ازجى رئيس البرلمان التركى سياسة الولايات المتحدة وأوروبا فى منطقة الشرق الأوسط، محذرا من ان الطرفين يحاولان رسم جغرافيا جديدة فى المنطقة من خلال العمل سويا بهدف خلق دولة جديدة فى الشرق الأوسط. وقال انهما واكثر من ذلك اعلنا اسم عاصمة هذه الدولة التى يريدان اقامتها بجوار احتياطيات البترول الضخمة «فى اشارة الى كركوك»، معربا عن استهجانه لمحاولة ايجاد دولة فى شمال العراق حيث يعيش ما يزيد على مليون ونصف المليون كردى. واعلن ازجى فى تصريحات للصحفيين بمدينة قونية الليلة قبل الماضية على هامش الحملات الانتخابية التركية التى ستجرى الشهر المقبل رفض بلاده لهذه السياسة الغربية التى يتم التخطيط لها ضد تركيا منذ سنوات طويلة، موضحا ان تركيا تعارض ايجاد دولة دمية فى المنطقة. واضافانه فى حقيقة الامر فان هذه المناطق هى ارث من الامبراطورية العثمانية والبشر الذين يعيشون هناك هم عنصر اساسى من العثمانيين.. واذا تدخل اى طرف فى هذه الجغرافيا فان تركيا سوف تأخذ هذه المنطقة التى كانت خاضعة لها حتى عام 1926. وأكد رئيس البرلمان التركى على اهمية ثبات السياسة التركية تجاه رفض توجيه ضربة ضد العراق، وقال ان هذه السياسة التى ادت بالولايات المتحدة الى التراجع خطوة للوراء فى مسألة القيام بعملية عسكرية محتملة ضد العراق. واوضح ان مصطفى كمال اتاتورك رسم حدود تركيا الوطنية وحددها عام 1907 وتتضمن قبرص جميعها والموصل وكركوك والسليمانية وجزر دوديكانيز، واضاف انه بوسعنا القول ان كركوك والموصل تابعتان لنا ولكننا لا نعلن ذلك. ورأى عمر ازجى انه يتعين اقامة دولة للتركمان اذا مااقيمت دولة كردية فى شمال العراق، مؤكدا انه بالرغم من ذلك فان اولويات تركيا تظل هى الحفاظ على وحدة اراضى العراق. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات