كشفه هاتف خليوي في عملية «ماتسوفا»، العميد المتهم بالتجسس لحزب الله صديق لقادة إسرائيل

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 نقلت الاذاعة العبرية عن مصادر امنية اسرائيلية ان النيابة العسكرية قدمت الى محكمة عسكرية خاصة فى تل ابيب أمس لائحة اتهام ضد العميد البدوى المعتقل منذ الثانى عشر من سبتمبر الماضى بتهمة قيادة شبكة تجسس تضم عشرة مواطنين اخرين من قرية العميد «الزرزير» فى شمالى الدولة العبرية. وذكرت الاذاعة ان العميد المذكور كان اصيب خلال العدوان الاسرائيلى على لبنان وتربطه وعائلته علاقات وثيقة مع كبار المسئولين الاسرائيليين. واشارت الى ان عائلة المتهم فى محاولة منها لاثبات اخلاصه لاسرائيل وزعت صورا له مع موشيه يعلون رئيس هيئة الاركان العامة للجيش وشاؤول موفاز رئيس الاركان السابق ومع رؤساء اسرائيليين كما ان الرئيس الاسرائيلى السابق عيزرا وايزمان كرس له عدة فقرات فى كتابه الاخير. واضافت المصادر الامنية ان الشرطة الاسرائيلية تشتبه منذ 15 عاما بأن العميد «ع» يتاجر بالمخدرات لكنها لم تتمكن من جمع اية ادلة تدينه ولم يتم التحقيق معه ابدا فيما واصل الجيش ترقيته فى المناصب العسكرية. وحسب مصادر فى الشرطة فان اسم ذلك العميد طرح اكثر من مرة خلال التحقيقات التى اجرتها الشرطة والمخابرات حول عمليات تهريب المخدرات من لبنان لكنها لم تتمكن من الوصول الى اى دليل قاطع يدينه. اما الاشتباه بتورطه فى عمليات تجسس فلم يطرأ الا بعد عملية ماتسوفا فى شهر مايو الماضى التى اسفرت عن مقتل ستة اسرائيليين حيث عثر الجيش على جهاز هاتف خليوى بحوزة الفدائى القتيل تقول الشرطة ان التحقيق لمعرفة مصدره قاد الى العميد وعندها تم تعزيز عمليات الملاحقة والمراقبة التى قادت الى اعتقاله الشهر الماضى. واكدت الاذاعة انه تم التركيز خلال التحقيق حول ما اذا كانت للمعتقلين أى صلة بعملية أسر حزب الله للجنود الاسرائيليين الثلاثة فى مزارع شبعا قبل حوالى عامين. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات