موسى يلتقي الميرغني والمهدي ويهاتف اسماعيل، «الجامعة» تحرّك ملف السودان وتسعى لإشراك كل الأطراف

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن لجنة السودان المنبثقة عن المنظمة العربية ستعقد اجتماعاً لمتابعة تطورات الموقف في السودان. وأكد أن اتصالاً هاتفياً جرى بينه وبين وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل لعقد هذا الاجتماع. وأوضح موسى أن الجامعة العربية تتابع عن كثب المفاوضات الجارية في كينيا وهي على استعداد لبذل كل جهد يساعد في الوصول لاتفاق كما ان الجامعة مهتمة في ذات الوقت بأن تشارك كل الأطراف السودانية في الوصول لحل نهائي للمشكلة السودانية، وقال انه يجرى اتصالات لهذا الغرض مع كافة الأطراف السودانية. وكشف عن لقاء بينه ورئيس التجمع الوطني الديمقراطي محمد عثمان الميرغني الأسبوع الماضي، وأضاف انه سيجتمع الأسبوع المقبل بالصادق المهدي في القاهرة لتوحيد الجهود السودانية ومشاركتها في الحل مضيفاً بضرورة منح الاولوية لوقف الحرب وتحقيق السلام. وأوضح عمرو موسى في حديث بالقاهرة لرئيس تحرير «الأيام» السودانية ان الأمانة العامة للجامعة العربية تواصل متابعة قيام صندوق دعم جنوب السودان الذي قررت الجامعة إنشاءه دعماً لوحدة السودان وذلك بتوفير التمويل المطلوب لإعادة التعمير والاستثمار في الجنوب بمساهمة القطاعين الخاص والعام حتى يصبح خيار الوحدة أكثر جاذبية عند الاستفتاء الذي نص عليه اتفاق ماشاكوس الاطاري، وأكد موسى التزام الجامعة العربية بدعم وحدة السودان وقال انه «التزام يفرضه على الجامعة وضعها الأفريقي والعربي حيث أن نصف دول الجامعة العربية دول أفريقية كما ان السودان هو نقطة لتمازج الفضاءين العربي والأفريقي». الخرطوم ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات