الاجتماع الأول منذ 20 عاماً، افتتاح أعمال اللجنة الليبية الفرنسية المشتركة في باريس

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 اقتتح دومينيك دوفيلبان وزير الخارجية الفرنسي ونظيره الليبي عبدالرحمن شلقم في باريس أمس اعمال اللجنة الفرنسية الليبية المشتركة التي تهدف إلى تنشيط التعاون الثنائي وهي اللجنة التي تجتمع للمرة الأولى منذ عشرين عاماً. ويشكل هذا الاجتماع مرحلة جديدة في التقارب بين البلدين الذي توج الجمعة بزيارة الى طرابلس قام بها دو فيلبان والتقى خلالها الزعيم الليبي معمر القذافي. واللجنة تتألف في الواقع من لجنتين مكلفتين التعاون في المجالات الثقافية والعلمية والتقنية والاقتصادية ومهمة هذه اللجنة المشتركة ان تحدد المحاور الكبرى للتعاون بين البلدين خلال العامين او الثلاثة اعوام المقبلة حسب ما اعلنت وزارة الخارجية. ويتعاون البلدان في العديد من المجالات منها الجامعات وتعليم اللغة الفرنسية والمياه والبيئة فضلا عن الحفاظ على التراث. غير ان هذا التقارب يثير انتقاد عائلات ضحايا اعتداء طائرة الشركة الفرنسية يوتا الذي اوقع 170 قتيلا بينهم 53 فرنسيا عام 1989 فوق النيجر. وتلا هذا الاعتداء مرحلة طويلة من البرودة في العلاقات بين البلدين. ومن المفترض ان تنظم عائلات ضحايا الاعتداء اعتصاما في وقت لاحق في باريس للتذكير بأن طلبات تعويضات اضافية قدمت الى القضاء الفرنسي منذ 1999. وقد تعهدت السلطات الليبية الجمعة تقديم تعويضات لعائلات الضحايا التي لم تحصل بعد عليها في حال قرر القضاء الفرنسي ذلك حسب ما افاد مصدر مقرب من وزير الخارجية الفرنسي. أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات