«التايمز» اعتبرتها البروفة النهائية لغزو العراق، بريطانيا تشارك في مناورات أميركية بقطر

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 ذكرت صحيفة «التايمز» البريطانية أمس ان كبار المخططين العسكريين البريطانيين سيشاركون فى المناورة العسكرية الاميركية التى ستجرى فى قاعدة العديد القطرية فى الشهر المقبل لتكون بمثابة بروفة اخيرة لغزو العراق. =واشارت الصحيفة الى ان كبار المخططين العسكريين من مقر القيادة الدائم فى نورث وود وكبار قادة الفرقة المدرعة البريطانية الاولى فى المانيا سوف يشاركون زملاءهم الاميركيين فى المناورة وان بعض العسكريين قد سافر بالفعل الى قطر وان اشتراكهم يعد بمثابة المرحلة التالية فى الاعداد للحرب ضد العراق. واضافت الصحيفة ان اشتراك العسكريين البريطانيين فى المناورة الاميركية، التى ستعد ايضا فرصة لاختبار الاتصالات فى أى عملية برية وبحرية وجوية، يأتى على الرغم من عدم وجود موافقة سياسية رسمية حتى الآن حول اشتراك القوات البريطانية فى الحرب ضد العراق. وأوضحت الصحيفة ان القاعدة القطرية تم تطويرها وتوسيعها لاقامة مقر عمليات اميركى ومركز انطلاق لشن هجوم جوى. واوضحت الصحيفة انه فى الوقت الذى يتوقع فيه صدور قرار متشدد من مجلس الامن الدولى حول العراق هذا الاسبوع للتعاون مع فرق التفتيش الدولية لتدمير اسلحة الدمار الشامل فإن المناورة الاميركية تعد الآن بمثابة بروفة اخيرة للحرب. وذكرت الصحيفة انه كان من المقرر ان يشارك العسكريون من مقر القيادة الدائم المشترك فى مناورة عسكرية مع احدى الدول الافريقية الشهر المقبل إلا ان هذه المناورة تم الغاؤها ولم يتم الاعلان عن ذلك بعد. وأوضحت الصحيفة ان العسكريين الذين سيشاركون فى المناورة يركزون الآن على العراق وان عناصر اساسية ستتوجه الى قطر للمساهمة فى عمل الجنرال تومى فرانكس قائد القيادة المركزية الاميركية. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات