زوجة الترابي: محاولة لإخفاء وجود سجناء رأي، الخرطوم تؤجل للمرة الثانية الموافقة على زيارة وفد من «العفو الدولية»

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 تأجلت زيارة بعثة منظمة العفو الدولية للسودان التي كانت من المفترض ان تبدأ امس وذلك بعد ان طلبت الحكومة السودانية من المنظمة تأجيل الزيارة بحجة ان الوقت الآن ليس ملائماً للزيارة، والتي كانت من المفترض ان تستغرق اسبوعين، يقف خلالها الوفد على مدى تحسن السودان فيما يتعلق بسجناء الرأي أو المعتقلين السياسيين. وقال رئيس المجموعة السودانية لحقوق الانسان غازي سليمان المحامي لـ «البيان» ان زيارة وفد منظمة العفو الدولية والذي يضم اثنين من السيدات، كانت من المفترض ان تشمل الخرطوم ودارفور على ضوء معلومات توفرت لدى المنظمة الدولية بأن هنالك بعض المعتقلين في الخرطوم ودارفور. وأضاف ان المنظمة الدولية ابلغت المجموعة السودانية لحقوق الإنسان تأجيل الزيارة لحين اشعار آخر ولكن وصال المهدي زوجة دكتور حسن الترابي الزعيم الاسلامي المعارض المعتقل حالياً تحت لائحة الطواريء قالت لـ «البيان» ان الحكومة تريد اخفاء وجود عدد من سجناء الرأي في السودان، لان ذلك يشوه سمعتها في العالم خاصة والحكومة السودانية تدخل في مفاوضات ماشاكوس حالياً وهنالك ضغوط خارجية كبيرة لانجاح هذه المفاوضات واحلال السلام، ولذلك طلبت الحكومة من منظمة العفو الدولية ارجاء الزيارة، ولعل هذا الوقت يكون فرصة لاطلاق سجناء الرأي والذين منهم الشيخ حسن الترابي الذي ظل بالسجن عشرين شهراً الى جانب 158 معتقلاً سياسياً من المؤتمر الشعبي في السجن حتى الآن منذ حوالي ثلاثة اشهر وهذا مما يحسب ضد الحكومة دولياً ومحلياً. الخرطوم ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات