أمير الكويت: انصياع العراق للقرارات الدولية السبيل الوحيد لتجنب الحرب

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 اكدت الكويت امس ان تطبيق بغداد قرارات الشرعية الدولية هو «السبيل الوحيد» لتجنب «عمل عسكري مجهول العواقب» ضد العراق. وقال امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح في كلمة له في افتتاح السنة البرلمانية الجديدة في الكويت «ان جدية التزام العراق بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وتطبيقها كاملة على ارض الواقع هي السبيل الوحيد الذي يضمن الامن والاستقرار الاقليمي ويجنب المنطقة بأسرها والشعب العراقي الشقيق بوجه خاص ويلات عمل عسكري مجهول العواقب». واضاف في كلمته في مجلس الامة الكويتي التي القاها بالنيابة عنه الشيخ صباح الاحمد الصباح وزير الخارجية «ان في الانصياع الكامل للقرارات ما يعزز الخيار السلمي ويضمن للعراق المحافظة على وحدة اراضيه وتلبية آمال وتطلعات شعبه». واشار لدى تطرقه الى المرحلة الراهنة التي وصفها بأنها «حساسة» و «تحمل مخاطر جسيمة تحيط بنا من كل جانب» الى وجود «مؤشرات تنذر بانفجار الحرب في منطقتنا». واكد امير الكويت ان ذلك يعود الى «اصرار العراق على تجاهل القرارات الدولية واستمراره في مماطلته المعهودة بما يترتب عليها من مضاعفات يصعب التكهن بابعادها الامنية والسياسية والاقتصادية». كما اكد على وحدة الجبهة الداخلية في بلاده لمواجهة ما اسماه «هذه الحقبة العصيبة». إلى ذلك اوضح استطلاع للرأي نشرت صحيفة «الانباء» الكويتية نتائجه في عدد الأمس ان اكثر من نصف الكويتيين المشاركين في الاستطلاع يتوقعون رد العراق عسكريا على اي هجوم اميركي محتمل. ومضت الصحيفة تقول ان 51.11 في المئة ممن شاركوا في الاستطلاع اكدوا رد صدام حسين الرئيس العراقي عسكريا اذا تعرض لهجوم اميركي مقابل 12.67 في المئة قالوا انه لن يرد عسكريا. واشار 62.17 في المئة الى انه في حالة الرد عسكريا فان صدام سيلجأ الى استخدام الاسلحة الكيماوية. واشار 22ر50 في المئة ممن شاركوا في الاستطلاع انه في حالة رد العراق على اي هجوم اميركي فان صدام سيوجه صواريخه الى الكويت بينما قال 19.67 في المئة انه سيوجهها الى اسرائيل واوضح 15.89 في المئة انه سيوجهها الى دول خليجية اخرى. وأعرب 15.28 في المئة ممن شاركوا في الاستطلاع عن اعتقادهم بان صدام سيهرب في حالة تعرض البلاد لهجوم عسكري مقابل 12.28 اشاروا الى انه لن يهرب. وفي سؤال عن الاقنعة الواقية اعرب 55.67 في المئة عن استعدادهم لشرائها مقابل 31.22 في المئة قالوا لا. وكشف الاستطلاع عن عجز 65.56 في المئة ممن شملهم الاستطلاع عن شراء الاقنعة. واعرب قطاع كبير من المشاركين بنسبة 49.17 في المئة عن توقعاتهم بمحاكمة صدام كمجرم حرب فيما اشار 17.22 في المئة الا انه لن يحاكم. ونفى 20.17 في المئة امكانية عقد صفقة معه تجنبه المحاكمة. وطالبت اغلبية المشاركين ونسبتهم 92 بالمئة بضرورة محاكمة صدام على جميع الجرائم التي يقولون انه ارتكبها كما طالب واحد في المئة بضرورة محاكمته كمجرم حرب من جراء احتجازه لاسرى كويتيين منذ حرب الخليج كما طالب اثنان في المئة بمحاكمته كمجرم حرب بسبب احتلاله الكويت في الثاني من اغسطس اب عام 1990. وطالب خمسة في المئة من المشاركين بمحاكمته كمجرم حرب عن جرائم اخرى لكنهم لم يحددوها. وشمل استطلاع الرأي الذي اجرته الصحيفة 1800 مواطن ومقيم بينهم افراد من الاسرة الحاكمة الكويتية ومحامون ومتقاعدون واكاديميون وعسكريون وموظفون ومثقفون واسلاميون ورؤساء جمعيات ثقافية. أ. ف. ب ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات