من دون اجراء محادثات ثنائية مع اسلام آباد، فاجبايي يشارك في القمة الآسيوية المقبلة في باكستان

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 اعلن ديجفيجاي سينغ نائب وزير الخارجية الهندي أمس ان اتال بيهاري فاجبايي رئيس الوزراء الهندي سيزور باكستان في يناير المقبل بمناسبة انعقاد قمة رابطة جنوب آسيا للتعاون الاقليمي. واوضح سينغ ان فاجبايي يزور باكستان «للمشاركة في القمة وليس للبحث في المسائل الثنائية» مشددا على ان «قادة كل الدول الاعضاء في رابطة جنوب آسيا للتعاون الاقليمي سيحضرون» الى باكستان. وشارك فاجبايي والرئيس الباكستاني برويز مشرف في القمة السابقة لهذه المنظمة الاقليمية في يناير الماضي في كاتماندو رغم التوتر الكبير القائم بين البلدين. وشدد المسئولون الهنود يومها على ان اي اتصال ثنائي لم يحصل مع الباكستانيين. وقال ديجفيجاي سينغ وزير الدولة الهندي للشئون الخارجية لمحطة تلفزيونية ان فاجبايي سيحضر قمة من المقرر أن يعقدها زعماء دول جنوب اسيا في العاصمة الباكستانية اسلام اباد أوائل عام 2003 . وأضاف «الهند تؤيد دائما رابطة التعاون الاقليمي لدول جنوب اسيا لذا سيحضر رئيس الوزراء هذه القمة». وتابع «لكني لا أعتقد أنه ستجرى محادثات مع باكستان... ما من مجال لمحادثات ثنائية». وكانت تقارير إخبارية ذكرت أمس أن انسحاب القوات الهندية من الحدود مع باكستان سيستكمل في غضون الشهرين المقبلين. وذكرت صحيفة إنديان إكسبرس أن ما بين 300 ألف إلى 400 ألف جندي متمركزين على الحدود الهندية الباكستانية في ولايات راجستان وجوجارات وبنجاب في شمال وغرب الهند منذ ديسمبر الماضي سوف يعاد تمركزهم مواقعه وقت السلم قبل حلول الشتاء. لكن جورج فرنانديز وزير الدفاع الهندي قال الاربعاء أنه لن يكون هناك «خفض للتأهب» في كشمير ولن تقوم الهند بتخفيض مستوى الاستعداد العكسري على طول خط المراقبة الذي يقسم كشمير بين الهند وباكستان. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات