صالح وفرانكس يبحثان مكافحة الارهاب، مساعدات أميركية لخفر السواحل اليمني

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 استقبل علي عبدالله صالح الرئيس اليمني امس الجنرال تومي فرانكس قائد القوات المركزية الاميركية والوفد المرافق له. وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك بين البلدين وفي مقدمتها التعاون في المجال العسكري والامني ومكافحة الارهاب حيث عبر الجنرال فرانكس عن تقدير واشنطن للجهود التي تبذلها صنعاء للتعاون مع الجهود الدولية لمكافحة الارهاب. من جانبه اكد الرئيس اليمني حرص بلاده على تعزيز وتطوير علاقاتها مع الولايات المتحدة الاميركية في مختلف المجالات وبما يحقق المصالح المشتركة لشعبي البلدين. على صعيد متصل اكد الجنرال فرانكس عزم بلاده تقديم المساعدة الى مصلحة خفر السواحل اليمنية لمواجهة ما وصفه بـ «الاختراقات الارهابية ومساعدة الصيادين ومراقبة تسلل الهجرة غير المشروعة» مشيداً بجهود اليمن في اطار التحالف الدولي ضد الارهاب. وقال قائد القوات المركزية الاميركية في مؤتمر صحفي عقده عقب مباحثات اجراها امس في صنعاء مع قيادات مصلحة خفر السواحل: «ان الامتداد الكبير للسواحل اليمنية التي يصل طولها الى الفين واربعمئة كيلومتر يعزز من اهمية خفر السواحل وضرورة دعمها».واضاف: «ان الولايات المتحدة الاميركية تفاعلت مع مبادرة الرئيس علي عبدالله صالح لانشاء مصلحة خفر السواحل وعملنا سوياً خلال السنوات الماضية لانشاء هذه المصلحة». مشيراً في هذا الصدد الى قيام بلاده بتقديم «مجموعة من القوارب الى اليمن وعقد دورات تدريبية لعدد من ضباط مصلحة خفر السواحل وهي تتهيأ لعقد دورات بحرية في اليمن والولايات المتحدة لهؤلاء الضباط. وعبر الجنرال فرانكس عن سعادته للجهود التي يبذلها الضباط اليمنيون لانشاء خفر السواحل، مؤكداً ان الاهم «هو استمرار التعاون بين صنعاء وواشنطن لتعزيز دور المصلحة». واشار الى الدور الحيوي لخفر السواحل اليمنية التي استعمل على ايقاف اختراقات الارهابيين وستقدم المساعدة للصيادين، ومراقبة السواحل فيما يتعلق بالهجرة غير المشروعة. صنعاء ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات