نص مذكرة التفاهم حول «وقف العدائيات»

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 وقعت الحكومة ممثلة في ادريس محمد عبدالقادر وزير الدولة بمستشارية السلام رئيس لجنة التفاوض والحركة الشعبية ممثلة في نيال دينج ظهر أمس الأول على مذكرة التفاهم حول استئناف مفاوضات السلام تحت رعاية (ايغاد) وذلك لخلق أجواء ملائمة للتفاوض ونصت المذكرة على استئناف المفاوضات اعتباراً من أمس. ونصت المذكرة على الابقاء على المواقع العسكرية الحالية والنأي عن أي عمل عسكري هجومي ووقف زراعة الألغام وتجميد الحرب الاعلامية. وفيما يلي نص مذكرة التفاهم: اتفقت حكومة السودان والحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان، ويشار اليهما فيما بعد بالطرفين على: 1ـ استئناف المفاوضات في الخامس عشر من اكتوبر 2002 من حيث توقفا في ماشاكوس، كينيا في يوم الاثنين الثاني من سبتمبر 2002، تحت رعاية (ايغاد) وحسب بروتوكول ماشاكوس الموقع في 2 يوليو 2002، والأجندة المتفق عليها. 2ـ خلق أجواء ملائمة والمحافظة عليها طيلة المفاوضات الى أن يتم حل كافة المسائل القائمة في النزاع وبناء على ذلك على الطرفين التعهد لدى توقيع المذكرة بالمحافظة على فترة هدوء خلال المفاوضات بوقف العدائيات في كافة مناطق السودان وضمان توقف عسكري لقواتهما بما في ذلك القوات المتحالفة والمليشيات التابعة، لكن المذكرة لا تمس حق أي من الطرفين بالقيام بأي اجراءات مشروعة في الدفاع عن النفس ضد أي عمل عادي من طرف أو قوة غير تلك المشار اليها أعلاه. 3ـ تعرف مذكرة التفاهم هذه (وقف العدائيات) يعني ما يلي ـ الابقاء على المواقع العسكرية الحالية ـ النأي عن أي عمل عسكري هجومي من قبل كل القوات ـ وقف زراعة الألغام الأرضية ـ الامتناع عن احتلال أي مناطق جديدة ـ وقف امدادات كل المناطق بالأسلحة والذخيرة ـ الامتناع عن أي أعمال عنف أو أي انتهاك آخر ضد السكان المدنيين ـ تجميد الحروب الاعلامية والدعاية بين الأطراف. 4ـ يطلب الطرفان من الوسطاء اقامة قناة اتصال بينهما لتسهيل تطبيق وقف العدائيات والمساعدة في التحقق من الشكاوى وتبادل المعلومات حول الامداد بالمواد غير القتالية وتغيير القوات. 5ـ على الطرفين السماح بوصول العون الانساني دون عوائق لكافة المناطق والمواطنين المحتاجين وفقاً لاتفاقية عملية شريان الحياة. 6ـ اتفق الطرفان أيضاً على أن تجرى المفاوضات وبعزم ونية حسنة من أجل أن تختتم في أقصر وقت ممكن من تاريخ اعادة عقد المحادثات. 7ـ تدخل مذكرة التفاهم هذه حيز التنفيذ اعتباراً من الساعة الثانية عشرة ظهراً بتوقيت السودان المحلي من يوم الخميس السابع عشر من اكتوبر 2002، وتظل سارية المفعول حتى اختتام المفاوضات على ألا يتجاوز ذلك الحادي والثلاثين من ديسمبر 2002. يمكن تجديد مذكرة التفاهم هذه بالاتفاق المتبادل للطرفين لانهاء التفاوض حول أي مسائل قائمة. التوقيعات ادريسة محمد عبدالقادر عن حكومة السودان، القائد نيال دينج نيال عن الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان، الجنرال لازراس سيمبوبو المبعوث الخاص لعملية الايغاد للسلام في السودان انابة عن مبعوث الايغاد. وقع في الخامس عشر من اكتوبر 2002. الخرطوم ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات