البرغوثي يناشد المجتمع الدولي التدخل، إصابة 30 أسيراً بجراح خطرة

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 طالب النائب مروان البرغوثي و115 سجينا امنيا يقبعون في سجن هداريم المؤسسات الحقوقية الدولية الفلسطينية بالتدخل السريع لوضع حد للاوضاع المأساوية التي يعيشونها وللاعتداءات التي تعرضوا لها من قبل السجانين خلال الايام الماضية وادت الى اصابة 30 معتقلا بجروح بالغة. جاء ذلك في رسالة احتجاج وجهها جواد بولص محامي البرغوثي الى مدير مصلحة السجون الاسرائيلية احتج فيها على سوء المعاملة الموجودة حاليا في السجن المذكور. وروى المحامي بولص ما جرى في سجن هداريم واسباب الازمة الحاصلة بقوله انه عندما تمت اضافة السرير الثالث في غرف السجن تم تعليقه بالهواء. وبما ان الادارة تطلب من جميع افراد الغرفة في ساعات الصباح ان يقفوا بحالة استعداد عندما يدخل السجان الى الغرفة حيث طالب المعتقلون ان الاسير الثالث الذي يكون معلقا في الهواء يجب ان يعفى من النزول عن السلم والوقوف على الارض خوفا على حياة الاسيرين الاخيرين من السقوط الا ان ادارة السجن رفضت ذلك. وقال ان هذا سبب المشكلة فتم على اثرها معاقبة جميع المعتقلين حيث وقعت مشادة بين ضابط اسرائيلي وبين احد الاسرى تم الادعاء ان الاخير اعتدى على الضابط الاسرائيلي وعندما تم ادخال مئة من السجانين ومئة من وحدة «نحشون» الخاصة قاموا بالاعتداء على المعتقلين وضربهم بشكل مبرح. وأشار المحامي بولص الى انه اصيب حوالي 30 سجينا باصابات بليغة. واضاف انه جرى ياقاف كل سجين وتعريته من ملابسه بصورة كاملة امام باقي المعتقلين وجرى تفتيشه بصورة استفزازية. وقال انه حتى موكله البرغوثي عومل بفظاظة وشدة وجرى تفتيشه كباقي المعتقلين. القدس ـ أدهم حافظ:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات