مجهولون اعتدوا على عيسى قراقع، رشيد ومشعل يبحثان احتواء ازمة فتح وحماس

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 تعرض عيسى قراقع ابرز قيادي بحركة حماس لاعتداء من قبل مجهولين في وقت كان مستشار للرئيس الفلسطيني يبحث احتواء ازمة غزة مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في دمشق. ونقلت وكالة فرانس برس عن مسئول فلسطيني قوله ان خالد سلام وهو الاسم الحركي لمحمد رشيد مستشار ياسر عرفات الاقتصادي اجرى محادثات في دمشق مع مشعل لبحث سبل انهاء الازمة بين فتح وحماس اثر اغتيال عناصر من حماس ضابط كبير في شرطة مكافحة الشغب. وقال المسئول الفلسطينى الذى طلب عدم الكشف عن هويته ان خالد مشعل أجرى خلال اللقاء اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني «ووعده بان حماس ستدرس كيفية المساعدة في تطويق هذه المشكلة». ولم يذكر المسئول الفلسطينى اية تفاصيل أخرى. وكان مسئول وحدة مكافحة الشغب في الشرطة الفلسطينية العميد راجح ابو لحية قتل في السابع من شهر اكتوبر الحالي في الذكرى الاولى لتظاهرة فرقتها وحدة مكافحة الشغب في الشرطة الفلسطينية وقتل خلالها متظاهران. الى ذلك اعتدى مجهولون بالضرب المبرح وبشكل عنيف على عيسى قراقع عضو اللجنة الحركية العليا لفتح رئيس نادي الاسير الفلسطيني في الضفة الغربية اثناء مشاركته في تشييع جثمان الشهيد محمد العبيات الذي اغتالته المخابرات الاسرائيلية. ونقل قراقع الى مشفى بيت لحم الحكومي لتلقي العلاج وغادره بعد ساعات وفتحت الشرطة الفلسطينية والاجهزة الامنة المختلفة تحقيقاً واسعاً في الحادث. واصدرت اللجنة الحركية العليا في الضفة الغربية بياناً ادانت فيه الاعتداء الآثم على قراقع من قبل مجموعة ضالة اخذت على عاتقها اثارة الفتن والاعتداء على مصالح وحقوق المواطنين بشكل يخدم الجهة التي تثير الفتن وهي اسرائيل. غزة ـ «البيان» والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات