صنعاء تنفي خلافات بين الجانبين، فريق استخبارات فرنسي ينضم للمحققين في ليمبورغ

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 انضم فريق من الاستخبارات الفرنسية إلى فرق التحقيق العاملة على كشف ملابسات انفجار الناقلة ليمبورغ. وذكرت المصادر ان مهمة الفريق الفرنسي الذي لم يذكر عدد اعضائه ستكون المساعدة في كشف ملابسات الحادث بعد مرور اربع وعشرين ساعة على اقرار صنعاء بأن الناقلة عمل مدبر. ونقل عن وزير النقل والشئون البحرية رئيس لجنة التحقيق الحكومية القول ان الفريق الهولندي الذي غاص في أعماق السفينة امس الاول للحصول على ادلة قد توضح اسباب الحادث ولم يحصل على شيء في قاع الناقلة الا انه اكد عدم وجود خلافات بين فريق التحقيق اليمني والفرنسي وقال ان جهود البحث والتفتيش عن اسباب الحادث لا تزال جارية. وأضاف: «موقفنا من الحادث مازال كما هو الى حين ظهور نتائج التحقيقات النهائية بالأدلة والبراهين الدامغة». ونفى الوزير اليمني تصريحات نسبت لفريق التحقيق الفرنسي من انهم قد اكملو التحقيقات وانهم سيتعدون للمغادرة وقال «مازالوا هنا في اليمن ولم يغادروه». إلى ذلك قالت مصادر مطلعة في محافظة حضرموت لـ «البيان» ان فرق الانقاذ انتشلت اليوم جثة لرجل مجهول الهوية على مسافة بعيدة من مكان رسو ناقلة النفط الفرنسية. أو طبقاً لهذه المصادر فان الجثة مكتملة وانه لا يوجد ترجيح ما اذا كان للأمر علاقة بهجوم مفترض على الناقلة من عدمه. صنعاء ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات