اعتقال 13 في الضفة وتدمير دبابة للاحتلال في مخيم بلاطة، كتائب الأقصى تتحلل من الاتفاقات وتتوعد بعمليات داخل اسرائيل

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 أعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح انها في حل من تفاهم «بيت لحم ـ غزة أولاً» إثر اغتيال أحد نشطائها وتوعدت بالثأر والضرب في عمق اسرائيل، في وقت تمكنت المقاومة من تدمير دبابة للاحتلال في الضفة الغربية التي شهدت اعتقال 13 فلسطينياً، فيما تجدد القصف الصهيوني لمناطق خانيونس والشيخ عجلين في قطاع غزة. وكان الاحتلال اغتال أمس الأول محمد عبيات ناشط كتائب الأقصى في بيت لحم بانفجار قمرة هاتفعمومي. ودعت الكتائب في بيان وزع في بيت لحم «للثأر لدم الشهيد في الاراضي المحتلة عام 1948 أو المحتلة عام 1967». وقال البيان ان كتائب الاقصى باتت في «حل من كافة الاتفاقات والالتزامات تجاه أي كان». وأضاف البيان «سنرد بكل قوة ولن يكون هنالك أية خطوط حمراء فكل المواقع الصهيونية سواء كانت في الاراضي المحتلة عام 1948 أو المحتلة عام 1967 ستكون هدفا لعملياتنا الفدائية بما فيها الاستشهادية». وتوجه البيان إلى السلطة الفلسطينية قائلا «نقول للسلطة إن الصهاينة على الرغم من التزامكم بما يسمى اتفاق «غزة ـ بيت لحم أولا».. قد نقضوا معكم العهد واثبتوا من جديد أن لا عهد لهم». وتوغل جيش الاحتلال أمس في مخيم بلاطة المحاذي لنابلس اثر نجاح المقاومة في تفجير دبابة اسرائيلية وتدميرها بالكامل، حيث أكد الشهود انها اصطدمت بعمود للتيارالكهربائي بعد مرورها على عبوة ناسفة ضخمة. واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة عشر فلسطينيا فى مختلف انحاء الضفة الغربية بدعوى انهم مطلوبون لاجهزة الامن الاسرائيلية. وصرح مصدر عسكرى اسرائيلى بأن ثلاثة من نشطاء تنظيم فتح اعتقلوا فى مخيم بلاطة وقرية بيت ايبا فى منطقة نابلس، كما اعتقل اثنان من نشطاء الجهاد الاسلامى فى قرية كفر ثلث الى الجنوب من قلقيلية، واعتقل ناشط من حماس فى قرية رافاث فى رام الله، بينما اعتقل السبعة الباقون فى قرى رنتيس وعابود واللبن الشرقية فى منطقة رام الله. وعتم الاحتلال على انفجار عبوة تزن عشرة كيلوجرامات صباح أمس على طريق يؤدي لمستوطنات قرب مدينة قلقيلية. وذكر مسئول عسكري اسرائيلي ان جهاز المخابرات تلقى عدة انذارات بشأن نية عناصر فلسطينية تنفيذ عمليات مسلحة واستشهادية في المواصلات العامة في فلسطين المحتلة عام 1948. وقال راديو تل أبيب صباح أمس ان أقوال المسئول العسكري وردت الليلة قبل الماضية بحضور ممثلين عن شركات الحراسة المعنية بحماية الحافلات العامة، واقترح تجهيز جميع سائقي الحافلات بمسدسات. وقال شلومو اهرونشكي قائد شرطة الاحتلال ان «الشرطة ستكون في حالة تأهب قصوى خلال الأيام المقبلة تحسباً لعمليات تفجيرية داخل اسرائيل». وفي قطاع غزة قصفت دبابات الاحتلال بقذائف مدافعها الثقيلة أمس مباني سكنية عدة في حي الشيخ عجلين بالمدينة ما أسفر عن وقوع اصابات جسيمة فيها ولم يبلغ عن وقوع اصابات بشرية. كما جددت قوات الاحتلال الليلة قبل الماضية قصف المنطقة الغربية في خانيونس بالمدافع والرشاشات الثقيلة. وذكر شهود عيان ان دبابات الاحتلال المتمركزة على حاجز التفاح وداخل مستوطنة نفيه دكاليم فتحت نيران أسلحتها الرشاشة من العيار الثقيل صوب المواطنين ومنازلهم في المشروع النمساوي والمخيم الغربي. وأكدت مصادر طبية ان أحد المواطنين أصيب جراء القصف الاحتلالي. غزة ـ ماهر إبراهيم ووكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات