بيتر هانسن مفوض «اونروا»: 70% من الفلسطينيين انتقلوا إلى الفقر التام

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 قال بيتر هانسن، رئيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، إن سبعين في المئة من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة انتقلوا إلى مرحلة الفقر التام بسبب الانتفاضة وقيام إسرائيل بإغلاق مخيمات اللاجئين وفرض منع التجول. وأضاف ان اليأس الشديد والفقر المدقع بين الفلسطينيين العاديين سببان رئيسيان في انتشار أعمال العنف. وندد هانسن بالهجمات ضد الإسرائيليين باعتبارها مرفوضة أخلاقيا، لكنه قال إن تدمير الجيش الإسرائيلي للمدارس والعيادات الطبية ردا على ذلك قد يكون عديم الجدوى. كما ندد بالتحقير الذي يتعرض له الفلسطينيون عند نقاط التفتيش الإسرائيلية. من ناحية أخرى اظهر بيان صحفي صدر عن مركز الأمم المتحدة للمعلومات نتيجة دراسة مسحية لأوضاع التعليم ومؤسساته في الأراضي الفلسطينية بعد عامين من الانتفاضة والكابوس الذي يواجهه أولياء الأمور والمدرسون وحوالي مليون تلميذ فلسطيني. ويقول التقرير: تخيل العواقب السياسية إذا تخلف كل طفل في لندن عن حضور فصوله الدراسية لان المدرسين لم يتمكنوا من الوصول إلى مدارسهم؟ ويتساءل أيضا عن مدى ألم الآباء في باريس إذا انخفضت نسبة النجاح في اللغة الفرنسية لدى التلاميذ من 78 % إلى 38 % خلال عام واحد. كما يدعو التقرير القارئ إلى تخيل أن يصاب أولاده بالهلع والخوف لان رحلتهم اليومية إلى المدرسة تعني المرور عبر العديد من الدبابات ونقاط التفتيش والجنود المسلحين المستعدين لاطلاق النار على الفور. أكثر من 45 ألف مدرس يعانون من مشكلة الإغلاق ويقول التقرير إن السبب الرئيسي في تدهور المؤسسة التعليمية الفلسطينية هو حظر التجول والإغلاق الذي تفرضه السلطات الإسرائيلية خلال محاولاتها تعقب المسلحين الفلسطينيين. ويشير التقرير إلى أن الأمور تنحدر إلى مزيد من التدهور ، فمنذ بدء العام الدراسي الجاري في الأول من سبتمبر أغلقت 36 مدرسة تابعة للأمم المتحدة في الضفة الغربية لفترات تتراوح بين يومين و15 يوما. بي. بي. سي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات