نواب أتراك يسعون لتعطيل موعد الاقتراع، أجاويد يحذر من انتخاب الإسلاميين

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 فيما حذر بولنت أجاويد رئيس وزراء تركيا الناخبين من التصويت للاسلاميين في الانتخابات البرلمانية المقبلة، قدم عدد من النواب الأتراك التماساً أمس للمحكمة الدستورية لتسمح بانعقاد جلسة برلمانية تناقش تأجيل الانتخابات. تحذير أجاويد للناخبين جاء على خلفية سعي تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي، وقال ان أمل بلاده في بدء محادثات مع الاتحاد الأوروبي للحصول على عضويته يمكن أن يتحطم إذا تشكلت حكومة اسلامية في تركيا بعد الانتخابات المبكرة التي تجرى في الثالث من نوفمبر المقبل. وقال اجاويد مشيرا الى الاوروبيين «سيتخذون قرارهم بعد ان يروا الحكومة التي تتشكل الشهر المقبل... اوروبا ستغلق بابها امام تركيا اذا تشكلت حكومة او ائتلاف مناهض للعلمانية». «هذا انذار جاد للناخبين». وصرح اجاويد بان الاتحاد الاوروبي حرص على ان يكون ذلك واضحا «لقد قالوا ان ابوابنا قد تغلق لان تحقيق التوافق قد يكون مستحيلا». من ناحية أخرى قالت وكالة أنباء الأناضول التركية ان نوابا في البرلمان التركي يسعون لتعطيل الانتخابات التي تجري الشهر المقبل قدموا أمس التماسا للمحكمة الدستورية لتسمح بانعقاد المجلس ليناقش الطلب المقدم من جانبهم في هذا الشأن. ومن المتوقع ان تحدث اثارة مسألة الانتخابات من جديد قلقا في الاسواق التركية التي تأمل في ان تحسم الانتخابات حالة الاضطراب السياسي التي قد تؤثر على تركيا بعد ان حصلت على 16 مليار دولار من صندوق النقد الدولي للخروج من ازمتها الاقتصادية. وذكرت الوكالة ان 110 نواب قدموا الالتماس للمحكمة الدستورية التركية. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات