خاتمي يشكك في حقيقة الخطر العراقي

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 شكك الرئيس الايراني محمد خاتمي في تصريحات ادلى بها خلال لقائه الاربعاء وزير الخارجية البريطاني جاك سترو وبثتها وكالة الانباء الايرانية ليل الاربعاء الخميس، في حقيقة الخطر العراقي. وقال خاتمي «يتحدثون اليوم عن تدخل قوات اجنبية وهجوم على العراق بحجة القيام بحملة ضد ديكتاتورية وتدمير اسلحة للدمار الشامل». لكنه تساءل «هل بغداد هي النظام الاستبدادي الوحيد وهل هناك تهديد حقيقي بان يستخدم العراق اسلحة كيميائية او اسلحة للدمار الشامل».وتابع الرئيس الايراني «لماذا اذا دعم العراق عندما غزا بلادنا؟ واي قوى زودته باسلحة كيميائية استخدمها ضدنا وضد شعبه؟». وبعد ان دعا بغداد الى الامتثال لقرارات الامم المتحدة، اكد خاتمي مجددا معارضة بلاده لحرب ضد العراق، مشيرا الى «المحن التي عاشها» العراقيون. واضاف ان «عملية عسكرية لن تؤثر على استقرار وامن العراق فقط بل على المنطقة برمتها»، ودان «ظاهرة تدخل قوى اجنبية تهدد السيادات الوطنية» التي رأى انها «بالغة الخطورة». وانتقد الرئيس الايراني «جهل وتسرع» السياسيين الاميركيين الذي لا يؤدي سوى الى تعزيز التطرف في العالم الاسلامي واضعاف التيارات الديمقراطية. واكد ان احلال سلام دائم في المنطقة يمر ايضا عبر «احترام صارم» لحقوق كل الفلسطينيين، منتقدا من جديد اعتراف الكونغرس الاميركي بالقدس عاصمة لاسرائيل. وغادر سترو طهران صباح أمس في ختام جولة في الشرق الاوسط والخليج. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات