17 مليوناً توجهوا إلى صناديق الاقتراع، تظاهرات وقنابل في انتخابات الجزائر البلدية

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 وسط صدامات بين رجال الشرطة ومتظاهرين في بجاية كبرى مدن منطقة القبائل الصغرى ادلى الناخبون الجزائريون المقدر عددهم بـ 17 مليون أمس بأصواتهم في الانتخابات البلدية التي شهدت اقبالاً ضعيفاً في العاصمة الجزائر. فقد اندلعت صدامات ظهر أمس في بجاية كبرى مدن منطقة القبائل الصغرى التي تبعد نحو 260 كيلومترا شرق العاصمة بين رجال الشرطة ومتظاهرين معارضين لعملية الاقتراع. وزرع مئات الشبان المتظاهرين حواجز في الشارع الرئيسي للمدينة ورشقوا بالحجارة رجال الشرطة الذين ردوا على المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع. وكانت عملية الاقتراع بدأت في هدوء في بجاية التي تعتبر موالية لجبهة القوى الاشتراكية فتوجه عدد من الناخبين الى مكاتب الاقتراع صباح أمس. ولكن الوضع في سهل السومام كان اكثر توترا حيث اغلق المتظاهرون الغاضبون مكاتب الاقتراع في القصر واميزور كما افاد شهود عيان. وارغم متظاهرون مسئولي مكتب اقتراع في عزازقة قرب تيزي وزو (110 كيلومترات شرق العاصمة) على تسليمهم صناديق وبطاقات الاقتراع. وكادت تكون الطرق بين مختلف مدن وبلدات ولاية تيزي وزو خالية من الناس حيث زرعت فيها حواجز لمنع تعزيزات وحدات مكافحة الشغب التي ارسلتها السلطات لتأمين عملية الانتخاب من الوصول. ودعت تنسيقية العروش (كبرى عائلات منطقة القبائل) التي تعتبر طليعة حركة الاحتجاج في المنطقة منذ ''الربيع الاسود'' 2001 الى مقاطعة الانتخابات كما فعلت في الثلاثين من مايو للانتخابات التشريعية والى شن اضراب عام أمس. وكانت مكاتب الاقتراع فتحت ابوابها في مختلف انحاء البلاد في الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي حيث دعي إلى المشاركة في هذه الانتخابات حوالي 17 مليون ناخب يختارون ممثليهم في الانتخابات المحلية البالغ عددها ألفا و500 مجلس بلدية و48 مجلس ولاية. ويجرى التنافس حول 13 ألفا و981 مقعداً وسط 119 ألفا و614 مرشحاً موزعين على 8 آلاف و59 قائمة من 22 حزباً و488 قائمة للمستقلين. أما مجالس الولايات فترشح لها 32 ألفا و627 موزعين على قوائم 24 حزباً و27 قائمة مستقلة. وقد سبقت يوم الاقتراع حملة انتخابية انطلقت يوم 19 سبتمبر الماضي ودامت ثلاثة أسابيع عقد خلالها المرشحون وقيادات الأحزاب آلافاً من المهرجانات الخطابية للتعريف ببرامجهم كما خصصت وسائل الإعلام بمختلف أنواعها مكانة كبيرة ضمن برامجها لمداخلات المرشحين. الجزائر ـ مراد الطرابلسي ـ وكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات