فتح وحماس تتفقان على احتواء أحداث غزة

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 اكدت حركة المقاومة الاسلامية حماس الثلاثاء ان اجتماعا عقد الليلة قبل الماضية بين وفد من الحركة ووفد من حركة فتح في غزة تم التأكيد خلاله على ضرورة سيادة القانون والعدل وانهاء الاحداث. وقال اسماعيل هنية احد قياديي حماس لوكالة فرانس برس ان «وفدين من حركتي حماس وفتح عقدا اجتماعا ثنائيا في غزة لبحث الاحداث المؤسفة التي وقعت» في اشارة الى مقتل ضابط كبير في الشرطة الفلسطينية واندلاع اشتباكات الاثنين ادت الى مقتل اربعة فلسطينيين واصابة اخرين في مدينة غزة ومخيم النصيرات وسط قطاع غزة. واعرب هنية عن «امله بأن تنجح الجهود بين الحركتين» واصفا اللقاء بانه «ناجح وايجابي تم خلاله التأكيد على ضرورة حقن الدم الفلسطيني». واشار الى انه «تم الاتفاق على استمرار اللقاءات بين الحركتين من اجل تعزيز الوحدة الوطنية التي تم التشديد عليها لمواجهة الاخطار التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني بسبب العدوان الاسرائيلي». واوضح ان «حماس اكدت خلال اللقاء على ضرورة تطبيق القانون على الجميع بشكل عادل». وطالبت الشرطة الفلسطينية وحركة فتح بتسليم قتلة العميد في الشرطة راجح ابو لحية وتقديمهم للمحاكمة خصوصا عماد عقل وهو من عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحماس الذي قتل شقيقه في احداث في غزة العام الماضي. ويتهم عقل ابو لحية بقتل شقيقه. واعرب زكريا الاغا رئيس اللجنة الحركية العليا لحركة فتح بقطاع غزة عن امله بان «تتكلل الجهود الوطنية في النجاح وانهاء الاحداث» مشددا على «ضرورة الوحدة الوطنية». من جهتها قالت اللجنة المركزية لفتح في بيان رسمي بعد اجتماعها مؤخراً برئاسة الرئيس ياسر عرفات في مقره برام الله انها «ترى ان هذا الاعتداء الاثم على ابو لحية استهدف الاعتداء على هيبة السلطة وسيادة القانون ولذا فاننا في اللجنة المركزية ندعم بكل قوة الاجراءات التي تقوم بها السلطات التنفيذية والقانونية ضد مرتكبي الجريمة وكل من شارك فيها واهمية متابعة اجراءات القبض عليهم تمهيدا لتقديمهم الى محاكمة عادلة ونزيهة». أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات