كندا تفكك أخطر شبكة لتهريب الآسيويين

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 نجحت كندا بالتنسيق مع السلطات الأميركية في تفكيك شبكة لتهريب المهاجرين غير الشرعيين نحوها ظلت مستمرة في عملياتها منذ 12 عاماً. وألقت الشرطة الكندية القبض على خمسة عشر شخصاً في تورنتو وهاملتن وونزور. قالت انهم سلبوا مدخرات الحياة والأرض لأعداد كبيرة من المهاجرين الآسيويين كبديل للحصول على فرصة للهروب من الفقر. فيما يجري البحث عن متورطين آخرين تمكنوا من الفرار. ويتقاضى المهربون الذين كانوا يتخذون من تورنتو مقراً لهم مبلغ 40 ألف دولار أميركي لقاء تهريب مهاجرين من جنوب آسيا لاسيما من الهند وباكستان وبضمنهم نساء وأطفال. عن طريق منحهم جواز سفر مزوراً وتذكرة سفر بالطائرة نحو كندا. وتفيد معلومات الشرطة، ان الشبكة التي يتزعمها شخص يدعى أحمد نواز تيوانا (36 عاماً) الذي ألقي القبض عليه في محل اقامته بمدينة مسيسوجا الكندية، كانت تجلب المهاجرين كمجموعات كبيرة العدد بدعوى السياحة وتوزعهم على المدن الكندية الكبرى مثل تورنتو وفانكوفر ومونتريال. وتوفر لهم اقامات آمنة في البيوت أو الفنادق، ثم تتولى لاحقاً نقل من يرغب منهم في الهجرة نحو الولايات المتحدة عبر المنافذ الحدودية بين البلدين. حيث يتم اخفاؤهم في الشاحنات والمقطورات الجرارة أو صناديق السيارات. أو باستخدام أنهار نياكرا بواسطة الزوارق السريعة. مونتريال ـ رضا الأعرجي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات