البيت الأبيض يعزز الاتهامات بالصور

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 وزع البيت الابيض الليلة قبل الماضية صورتين اخذتا بالاقمار الاصطناعية لتعزيز الاتهامات التي وردت في خطاب جورج بوش الرئيس الاميركي حول قيام العراق بانتاج اسلحة دمار شامل. وقال البيت الابيض ان الصورتين تكشفان ثلاثة مصانع تقول واشنطن انها تعمل في اطار برامج التسلح النووي والكيميائي في العراق احدها دمر عام 1998 في قصف جوي لقوات التحالف. واضاف المصدر نفسه ان مصنع الفرات الذي بوشر باعادة بنائه عام 2001 يظهر في احدى الصور. وافاد مسئولون في الاستخبارات الاميركية ان الصورتين تكشفان ان المصنع يعمل. ويظهر ايضا في الصورتين مصنع النصر الذي اعيد بناؤه بعد تدميره عام 1998 في غارات اميركية. وتقول السلطات الاميركية ان هذا المصنع قادر على انتاج اجهزة قوة الطرد المركزي الضرورية في برامج التسلح النووي العراقي. والمصنع الثالث الفالوجة ـ 2 الواقع شمال غرب بغداد هو احد اوائل المصانع العراقية لانتاج الاسلحة الكيميائية حتى قبل حرب الخليج. ويقول البيت الابيض ان العراق قام خلال السنتين الماضيتين بزيادة طاقته الانتاجية من مواد مثل الكلورين ليزيد عن الانتاج الذي كان قبل حرب الخليج. وحسب اجهزة الاستخبارات الاميركية فان هذه المواد يمكن ان تتحول سريعا الى اسلحة كيمياوية. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات