صبري : معلومات مضللة لتبرير العدوان

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 اتهم وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الرئيس الاميركي جورج بوش بالسعي الى تبرير تدخل عسكري محتمل ضد العراق من خلال اشاعة «معلومات مضللة» حول حيازة العراق اسلحة دمار شامل. وقال صبري لدى وصوله الى الدوحة اخر محطة في جولة عبر دول الخليج لوكالة فرانس برس ان الرئيس الاميركي كرر في خطابه الاثنين «معلومات مضللة وتزوير بائن يهدف الى تبرير حملته العسكرية ضد العراق». واضاف الوزير العراقي ان صور الاقمار الصناعية التي بثها الاثنين البيت الابيض لتأكيد تصريحات بوش «حجج يصدقها اعداء العراق سابقا وهي بلا سند واقعي». إلى ذلك رفض نائبان كبيران بالبرلمان العراقي أمس كلمة الرئيس الامريكي جورج بوش التي قال فيها ان بغداد تريد مهاجمة الولايات المتحدة باسلحة دمار شامل. وقال النائبان ان الكلمة «حافلة بالاكاذيب». وقال عبد العزيز الكيلاني رئيس لجنة الشئون الدينية بالبرلمان لرويترز «كلمتك يا بوش حافلة بالاكاذيب والجدل غير العقلاني». واضاف «أنت «يا بوش» مثل وحش يريد ان يأكل الدول الصغيرة.. وانت تريد ان تدمرهم حيثما يجب ان تساعدهم». وعلى الفور قال الكيلاني «اريد ان اسأل السيد بوش سؤالا.. ما مدى بعد الولايات المتحدة عن العراق. انها بعيدة جدا عن هنا... محيط كبير وبلاد واسعة بيننا ولذلك فكيف نمثل تهديدا لاميركا». ونفى نائب اخر بالبرلمان العراقي امتلاك بغداد لاي اسلحة للدمار الشامل وقال ان واشنطن تستخدم هذه المزاعم حجة لتبرير مهاجمة العراق. وقال عبد العزيز الشاويش رئيس لجنة المالية والتجارة والتخطيط ان العالم كله يعرف ان بوش يريد بسط هيمنته على العالم واخضاع العراق لحكمه. ورفض اتهامات بوش بأن العراق اقام اتصالات على مستوى عال لاكثر من عقد مع شبكة القاعدة. وقال الشاويش انه لا اتصالات للعراق مع القاعدة ولن يصدق احد كلمات بوش عن ذلك. أ.ف.ب ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات