«الثورة العراقية»: الخطاب تغطية للفشل بأفغانستان

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 أكدت صحيفة عراقية أمس ان التصعيد الاميركي ضد العراق واطلاق الاتهامات بشأن اسلحة الدمار الشامل يهدف الى التغطية عن فشل العمليات العسكرية الاميركية في افغانستان. وقالت صحيفة «الثورة ان الرئيس الاميركي جورج بوش» لا يجد ما يفكر به ويتحدث عنه ويتخذه مادة الانتخابات البرلمانية النصفية سوى تخويف الاميركيين من العراق وتهديد العراق بالعدوان برغم ما تعانيه ادارته من عزلة دولية وانتقادات واحتجاجات داخلية». وقالت الصحيفة الناطقة بلسان حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في العراق «ولكن شتان بين العراق وافغانستان، ولو جرب بوش حظه مع العراق فلن يكون نصيبه سوى الهزيمة والعار، والله ناصر المؤمنين المجاهدين». وشددت على ان الهجوم الاميركي على افغانستان الذي وقع قبل عام من الان «قد فشل ولم يحقق اهدافه» وقالت «ان ادارة بوش لم تحصد من عدوانها على افغانستان سوى الفشل» ولكنها «والحق يقال نجحت في تعميم الفوضى والخراب والفقر والجوع في هذا البلد المسلم الفقير». وقالت صحيفة الثورة «ان ادارة بوش قد فشلت في تحقيق اهدافها الاساسية من العدوان على افغانستان ، وان افغانستان تتحول شيئا فشيئا الى مستنقع للقوات الاميركية». وخلصت الى القول ان الامر في كلا الحالتين «يعد هزيمة للقوات الاميركية وللادارة التي دفعت بها الى هناك ، هذا فضلا عن استمرار مخاطر العمليات التي يقوم بها تنظيم القاعدة داخل اميركا وخارجها». أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات