السلطة تطالب بدور أوروبي أكثر فاعلية، عرفات: زيارة شارون لواشنطن لتصعيد العدوان

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 أكد عرفات رئيس فلسطين ان زيارة ارييل شارون المقبلة لواشنطن تهدف لتصعيد العدوان ضد الفلسطينيين في وقت طالبت السلطة بدور أوروبي أكبر وأكثر فاعلية في النزاع. وقال عرفات ان زيارة شارون رئيس الوزراء الاسرائيلى المقبلة لواشنطن ستركز على تصعيد قوات الاحتلال ممارساتها ضد المواطنين الفلسطينيين. وقال عرفات فى تصريح خاص لصحيفة «الاخبار» المصرية نشرته أمس ان اعتداءات المستوطنين اليهود تتم ضد الشعب الفلسطينى تحت سمع وبصر الجيش الاسرائيلى. واوضح ان القرار الذى وقعه بشأن القدس عاصمة مستقلة لدولة فلسطين يأتى التزاما بالقوانين الدولية وليس تحديا لأحد. من جهته أكد نبيل شعث وزير التخطيط والتعاون الدولى الفلسطينى ان هناك حركة مكثفة من ممثلى اللجنة الرباعية حيث يتم التباحث مع القيادة الفلسطينية حول الخطة التفصيلية لتطبيق المخطط الذى وضعته اللجنة الرباعية خصوصا فى ضوء قرار مجلس الأمن رقم 1435. واعرب شعث، فى حديث لاذاعة القاهرة، عن أمله فى دور اوروبي اكثر فعالية واكثر نشاطا وخصوصا فى ظل التطورات الخطيرة التى نتجت عن العدوان الاسرائيلى على الرئيس الفلسطينى ياسرعرفات وعلى قطاع غزة بالذات، مشيرا الى ان هناك تحسنا ايجابيا فى موقف الرأى العام العالمى تجاه هذه المسألة. وأوضح شعث ان هناك معارضة اوروبية لغزو العراق وهذا يترتب عليه محاولة اميركية اضافية بأخذ اوروبا فى الحسبان وعدم تهميش دورها فى قضايا الشرق الاوسط. واعرب عن اعتقاده ان اوروبا ستلعب دورا اكثر حيوية وايجابية بالنسبة للقضية الفلسطينية. وحول قرار الكونغرس الاميركى بشأن القدس قال شعث، ان هذا القرار مردود عليه من كل العالم مشددا على ان الكونغرس الاميركى لا يملك حقا ولا تفويضا يقرر من خلاله اهداء عاصمة شعب الى دولة الاحتلال على هذا الشعب متسائلا اين هذا من الشرعية الدولية ومن المنطق والقانون. واعرب عن اسفه لهذا القرار مشيرا الى ان التصدى لهذا القرار يأتى من كافة البلدان العربية ولكن المجلس التشريعى الفلسطينى بالتحديد يرى ان من مسئوليته لكونه هو ممثل الشعب الفلسطيني وهو صاحب الحق فى القدس، ان يلعب دورا ايجابيا فى التصدى لقرار الكونغرس. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات