فوز الأحزاب القومية في الانتخابات البوسنية

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 كشفت النتائج الأولية غير النهائية في الانتخابات البوسنية التي جرت يوم السبت الماضي، فوزاً ساحقاً للأحزاب القومية لدى جميع القوميات البوسنية الرئيسية، فيما تم انتشال رفات خمسمئة جثة من ضحايا أكبر مقبرة جماعية في البوسنة. وذكرت النتائج الأولية ان ثلاثة قومييين، هم الصربي ميركو ساروفيتش، والمسلم سليمان تيهيتش والكرواتي دراغان كوفيتش انتخبوا لرئاسة البوسنة. وتتألف الرئاسة البوسنية من مندوب واحد عن كل من المجموعات الثلاث في البلاد. وسيتعاقب الرؤساء الثلاثة الذين انتخبوا لاربع سنوات، كل بدوره لمدة ثمانية اشهر، على ترؤس هذه الترويكا التي تعتبر مهمتها رمزية في الاساس.وقد حصل ميركو ساروفيتش العضو في الحزب الديمقراطي الصربي الذي اسسه الزعيم السابق لصرب البوسنة رادوفان كارادازيتش، على 383% من الاصوات. وحصل سليمان تيهيتش، اسير الحرب السابق، والعضو في حزب العمل الديمقراطي، الذي كان رئيس البوسنة السابق علي عزت بيغوفيتش احد مؤسسيه، على 278% من الاصوات. وحصل دراغان كوفيتش العضو في المجموعة الديمقراطية الكرواتية على 646% من الاصوات. وكان اعضاء الرئاسة الثلاثة السابقون، بيريز بلكيتش (مسلم) وزيفكو راديسيتش (صربي) ويوزو كريزانوفيتش (كرواتي) ينتمون جميعا الى احزاب معتدلة. واوضحت ليليان كوراتش رئيسة اللجنة الانتخابية البوسنية، ان هذه النتائج تشمل 773% فقط من البلديات وهي غير كاملة في القسم الاكبر منها. من جهة اخرى، افادت هذه النتائج الاولية نفسها ان ناخبي الجمهورية الصربية كيان صرب البوسنة، اختاروا دراغان كوفيتش مرشح الحزب الديمقراطي الصربي رئيسا لهم. وتؤكد هذه النتائج الاولية النتائج الجيدة التي حققتها الاحزاب القومية المسلمة والصربية والكرواتية في مناطقها. من جانب آخر أعلنت لجنة المفقودين فى الحرب فى البوسنة والهرسك أمس انه تم انتشال رفات اكثر من خمسمئة من ضحايا اكبر مقبرة جماعية يتم اكتشافها حتى الآن فى البوسنة. وتم العثور على هذه المقبرة بالقرب من قرية كامانتسا الواقعة فى اراضى جمهورية صربسكا «الكيان الصربى فى البوسنة» قبل نحو عام حيث استمر العمل فى انتشال رفات الضحايا طوال تلك الفترة. ومن المعتقد وفقا للوثائق التى تم العثور عليها و من متعلقات الضحايا ان الرفات تمثل جانبا من ضحايا المذبحة التى ارتكبها صرب البوسنة فى مدينة سربرينتشا فى يوليو عام 1995 حيث قتل اكثر من عشرة آلاف من المسلمين تم دفنهم فى العديد من المقابر الجماعية فى ارجاء المناطق التى كانوا يسيطرون عليها فترة الحرب. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات