اعتداء بالسكين على عمدة باريس في مقر البلدية

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 أصيب برنار ديلانوي رئيس بلدية باريس الاشتراكي بجروح طفيفة بعدما طعنه رجل في التاسعة والثلاثين بسكين في احدى قاعات الاستقبال في مقر بلدية العاصمة الفرنسية ليلة أمس خلال تجمع ثقافي يطلق عليه «الليل الساهر». وافاد مصدر في الشرطة ان المعتدي الذي لم تكشف هويته هو رجل في التاسعة والثلاثين ومعروف لدى الشرطة، ويخضع للاستجواب في مركز الشرطة الجنائية في باريس أمس. واصيب ديلانوي في البطن ونقل الى مستشفى بيتييه ـ سالبتريير لكن حياته ليست بخطر. وقال مساعد ديلانوي للشؤون الثقافية كريستوف جيرار ان «اصابته طفيفة». واوضحت آن ـ سيلفي شنيدير مديرة الاعلام في بلدية باريس «تلقى طعنة في البطن. واخضع لفحوصات لمعرفة ما اذا كان مصابا بجروح اخرى». وتلقى ديلانوي (52 عاما) العلاج اولا في مكان الحادث من قبل وحدة طبية نقالة. وقالت شنيدير التي كانت تقف الى جانب ديلانوي لدى وقوع الاعتداء «كانت الساعة قرابة الثانية والنصف وكان ديلانوي يتنقل بهدوء بين قاعات البلدية عندما قفز عليه رجل في الاربعين من العمر تقريبا من دون ان يلفظ بكلمة وطعنه بكسين في البطن. ووقع رئيس البلدية على الارض وكذلك فعلت انا وعلى الفور تم تطويق المعتدي». وخلال الاعتداء كان مئات الزوار موجودين في قاعات الاستقبال في البلدية في اطار «الليل الساهر» وهي تجمع ثقافي يقام للمرة الاولى في العاصمة الفرنسية ويشمل 12 ساعة من الحفلات الليلية المخصصة «للابداع والثقافة». واصبح ديلانوي في مارس 2001 اول رئيس اشتراكي لبلدية باريس. من جانبه أدان جاك شيراك الرئيس الفرنسي حادث الاعتداء على عمدة باريس قائلاً انه عمل أحمق. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات