تقودها غريتا دويسنبرغ، حملة تواقيع أوروبية لانهاء الاحتلال

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 بدأت غريتا دويسنبرغ زوجة رئيس البنك المركزي الأوروبي حملة لجمع تواقيع من شخصيات معروفة ومسئولين كبار وساسة ومشاهير، على عريضة مناهضة لإسرائيل تطالبها بانهاء الاحتلال وقامت حتى الآن بجمع حوالي 6000 توقيع. وتعرف دويسنبرغ زوجة رئيس البنك الأوروبي المركزي، التي تسكن في هولندا، بأنها ناشطة مؤيدة للفلسطينيين. وكانت قبل شهرين رفعت العلم الفلسطيني على شباك شرفة بيتها. وقامت بانزاله فقط عندما تعرضت لضغوطات جماهيرية واحتجاج، فقد انزل العلم الفلسطيني بسبب الحرج الذي تعرض له زوجها، فيين دويسنبرغ. وتطالب العريضة التي تنظمها دويسنبرغ اسرائيل بالانسحاب من جميع المناطق التي احتلت في الرابع من يونيو عام 1967 على يد إسرائيل وتنفيذ جميع قرارات الأمم المتحدة. وكتب في العريضة أن إسرائيل تحتل المناطق الفلسطينية منذ 35 عاماً، على الرغم من قرارات الأمم المتحدة التي تطالبها بالانسحاب. وتطالب العريضة أيضاً الحكومة الهولندية والاتحاد الأوروبي بتكريس جهودهم لانهاء الاحتلال. ومن بين الموقعين على العريضة حتى الآن، رئيس الحكومة الهولندية الأسبق، فان اخت، وأعضاء برلمان أوروبيون وأعضاء في البرلمان الهولندي. كما ووقع على العريضة، فنانون وشخصيات من عالم السينما والصحافة. وبحسب التقرير الذي ورد في صحيفة «تلغراف» الهولندية، يوم الاثنين الماضي، أجرت محطة اذاعة هولندية مقابلة مع دويسنبرغ، وسئلت عن عدد التواقيع التي تنوي جمعها، فأجابت ضاحكة أنها تتطلع الى جمع «ستة ملايين» توقيع. وأثار ذلك سخط الجالية اليهودية. وقال أحد المحامين اليهود الهولنديين إن بنيته تقديم دعوى ضدها في أعقاب اقوالها. القدس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات