واشنطن تبحث مع موسكو مرحلة ما بعد صدام

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 اعلن كولن باول وزير الخارجية الاميركي ان بلاده تجري مشاورات مع روسيا ودول اخرى حول المسئوليات الاقتصادية والسياسية التي ستترتب على الاطاحة بصدام حسين الرئيس العراقي. وقال باول امام المجلس التجاري الاميركي الروسي في واشنطن ان هذه المشاورات تدخل في اطار اعداد واشنطن خططا حول جميع السيناريوهات المحتملة في العراق. واضاف «اذا تطلب الامر الذهاب الى هناك (العراق) وتدمير النظام فان الولايات المتحدة وشركاءها واعون للمسئولية المترتبة عليهم لاقامة نظام يمثل الشعب ولا يملك اسحلة دمار شامل». واشار باول الى ان هذا الامر «سيكون له مسئوليات ان للناحية الاقتصادية وان لناحية الامن الاقليمي» الذي تجري حياله واشنطن «محادثات مع اصدقائها الروس» وكذلك مع دول اخرى ولكنه لم يشر اليها. ورفض ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية اعطاء اي ايضاحات حول كلام باول مكتفيا بالقول ان واشنطن «تجري اتصالات مع جميع الدول في المنطقة وخارجها» حول مستقبل العراق. أ.ف .ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات