نانسي تصارع بوش لانقاذ زوجها من الزهايمر - البيان

نانسي تصارع بوش لانقاذ زوجها من الزهايمر

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 بدأت نانسي ريغان زوجة الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان في صراع مع جورج بوش الرئيس الحالي للولايات المتحدة لدفعه الى التراجع عن قرار الحد من أبحاث الخلايا الجذعية، على أساس انها قد تؤدي الى علاج مرض الزهايمر الذي يعاني منه زوجها. وتسعى نانسي في إطار ذلك الى الحصول على معونات مالية فيدرالية للاتفاق على أبحاث الخلايا الجذعية. وتعتقد نانسي أن أبحاث الخلايا الجذعية ربما تؤدي إلى إيجاد علاج لمرض الزهايمر الذي يعاني منه زوجها. ونقل عن نانسي القول إن قرار بوش الحد من أبحاث الخلايا الجذعية يعرقل المساعي الرامية إلى إيجاد علاج لمرض الزهايمر. وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» إن نانسي ريغان بحثت الموضوع مع عدد من أعضاء الكونغرس. وقالت الصحيفة إنها اجتمعت أيضاً مع عدد من كبار موظفي البيت الأبيض. وأثارت الموضوع في الحزب الجمهوري، وناقشته مع بعض أنصار الديمقراطيين مثل الممثل ورن بيتي. ونقل عن نانسي قولها: «إن وقتا كثيرا يضيع في الوقت الذي لا يلقى من يعانون من المرض أي مساعدة». ويمكن أن تكون مساعي نانسي ريغان مثار حرج للرئيس بوش. وقالت في مقابلة تلفزيونية في الآونة الأخيرة إن صحة زوجها في تدهور مستمر وان ذاكرته تراجعت إلى درجة انه لم يعد يميزها. ونانسي ريغان هي احدث شخصية بارزة تتعرض لجورج بوش بالنقد لحده الإنفاق على الأبحاث الطبية المتعلقة بمرض الزهايمر. ويقول الخبراء إن أبحاث الخلايا الجذعية تفيد في إيجاد علاج لعدد من الأمراض المزمنة مثل مرض السكري ومرض باركنسون وإصابات النخاع الشوكي. (بي بي سي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات