فرنسا تبدأ محاكمة متهمين جزائريين بالارهاب

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 افتتحت امام محكمة الجنايات في باريس امس محاكمة الجزائريين بوعلام بن سعيد واسماعيل آيت علي بلقاسم المتهمين بتنفيذ اخطر ثلاثة اعتداءات في سلسلة شهدتها فرنسا في 1995 ونسبت الى الجماعة الاسلامية المسلحة. اما المتهم الثالث في هذه القضية، رشيد رمضه، فما زال موقوفا في لندن بانتظار اجراءات تسليمه. وستقرر المحكمة ما اذا كانت ستحاكمه غيابيا او حضوريا في وقت لاحق. ويمثل بوعلام بن سعيد (34 عاما) بصفته المنفذ الرئيسي للاعتداءين على محطة قطار الانفاق في سان ميشال في 25 يوليو 1995 والذي اسفر عن سقوط ثمانية قتلى وحوالي 150 جريحا ومحطة ميزون بلانش (6 اكتوبر، 18 جريحا). كما يمثل بصفته شريكا في الاعتداء على محطة موزيه دورسي للقطار السريع في 17 اكتوبر من السنة نفسها (30 جريحا). اما اسماعيل آيت علي بلقاسم (34 عاما) فيمثل بتهمة وضع قنبلة في محطة موزيه دورسي. ويمكن ان يحكم على الرجلين بالسجن مدى الحياة. وكالات

تعليقات

تعليقات