.. وثلث البريطانيين فقط معها - البيان

.. وثلث البريطانيين فقط معها

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 أظهر استطلاع للرأي نشر أمس ان تأييد البريطانيين لضربة عسكرية الى العراق ينحسر رغم الملف الذي نشره رئيس الوزراء توني بلير الاسبوع الماضي لدعم قضيته ضد الرئيس العراقي صدام حسين. والاستطلاع الذي نشرته صحيفة «الجارديان» والذي اجري في مطلع الاسبوع عندما شارك اكثر من 150 ألف شخص في مسيرة سلام حاشدة في لندن اظهر ان 33 في المئة من البريطانيين يؤيدون عملا عسكريا ضد العراق انخفاضا من 37 في المئة قبل اسبوع. واظهر الاستطلاع ايضا هبوطا في عدد الاشخاص الذين لا يوافقون على عمل ضد العراق اذ انخفض الى 44 في المئة من 46 في المئة قبل اسبوع ومن 50 في المئة قبل شهر. واجري الاستطلاع في اسبوع صعدت فيه كل من الفئات المؤيدة للحرب وتلك المناهضة لها مساعيها لكسب تاييد البريطانيين. واظهر الاستطلاع ان اكبر تغيير كان بين اولئك الاشخاص غير المتأكدين من الاجراء الذي قد يكون افضل عمل تجاه العراق اذ قفز عددهم بنسبة ثمانية في المئة في اسبوع الى 24 في المئة. وكانت استطلاعات أخرى للرأي اجريت في الأسابيع القليلة الماضية قد أظهرت ان نحو ثلثي البريطانيين البالغ عددهم 60 مليون نسمة سيؤيدون عملاً للاطاحة بالرئيس العراقي إذا حظي بمساندة الأمم المتحدة. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات