موسكو تنتقد الغارة على مطار البصرة

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 وجهت روسيا انتقادات للغارة التي شنتها الطائرات الأميركية والبريطانية على مطار البصرة بجنوب العراق، فيما وصل عبدالتواب الملا حويش نائب رئيس الوزراء العراقي ووزير التصنيع الحربي الى مينسك عاصمة روسيا البيضاء لاجراء محادثات مع قياداتها. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ان الهجمات الجوية الجديدة التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا تزامنت مع محادثات عقدت في العاصمة النمساوية فيينا حول الاجراءات اللازمة للسماح بعودة مفتشي الامم المتحدة على الاسلحة. وأضاف البيان «يدعو تزايد نشاط طيران الحليفين والذي جاء في الوقت الذي يعد فيه ممثلون للتوجه الى فيينا لبحث الاجراءات اللازمة لتجديد عمليات التفتيش التي تقوم بها الامم المتحدة في العراق الى الاسف». في غضون ذلك ذكرت وزارة خارجية روسيا البيضاء ان نائب رئيس الوزراء العراقي وزير التصنيع العسكري وصل مساء الاحد الى مينسك حيث سيجري محادثات مع الرئيس الكسندر لوكاشينكو حول ملف العراق والتعاون الثنائي. وقالت الوزارة ان حويش الذي يرافقه عدد من ممثلي وزارات الصناعة والصحة والنقل سيطلع لوكاسينكو على «الوضع في العراق والمنطقة». واضافت ان الوزير العراقي سيبحث خصوصا مع لوكاشينكو في «تعاون العراق مع مجلس الامن الدولي في ضوء موافقة بغداد الاخيرة على عودة مفتشي الاسلحة». وكالات

تعليقات

تعليقات