فرنسا ترفض اعطاء تفويض مطلق بالحرب

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 أكد دومينيك دو فيلبان وزير الخارجية الفرنسي في تصريحات تنشرتها صحيفة «لوموند» اليوم ان باريس ترفض «اعطاء تفويض مطلق لعمل عسكري» ضد العراق كما يقترح مشروع قرار اميركي ينص على لجوء تلقائي الى القوة. وقال الوزير الفرنسي «لا نريد اعطاء تفويض مطلق لعمل عسكري، لاننا نريد تحمل مسئوليتنا حتى النهاية. ولذلك لا يمكننا قبول قرار يسمح من الان باللجوء الى القوة، بدون العودة الى مجلس الامن الدولي». من جهة أخرى أكدت مصادر دبلوماسية أوروبية وعربية وثيقة الاطلاع لصحيفة سعودية أن فرنسا تلعب بتشجيع من دول وجهات عربية بارزة وبالتفاهم معها دورا قياديا أساسيا في مجلس الامن الدولي لإحباط جهود إدارة الرئيس بوش للحصول على شرعية دولية لاسقاط نظام الرئيس صدام حسين بالقوة العسكرية ولمنع الولايات المتحدة من أن تنفرد وحدها بالتصرف بالملف العراقي وأن تحدد هي ظروف وتوقيت ضرب العراق. وكشفت هذه المصادر لصحيفة «الوطن» السعودية الصادرة أمس أن هناك استراتيجية موحدة متفق عليها بصورة غير معلنة بين فرنسا وعدد من الدول والجهات العربية البارزة للتعاطي مع المشكلة العراقية وتقضي خصوصا بإعطاء «الفرصة الكاملة» للنظام العراقي ليواصل تنفيذ قرارات مجلس الأمن ويتعاون مع المفتشين الدوليين للتأكد من إزالة أسلحة الدمار الشامل العراقية. كما ذكرت المصادر ان فرنسا مستعدة، وللمرة الأولى منذ سنوات طويلة، لاستخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار الأميركي ـ البريطاني أو أي مشروع قرار مماثل يقدم إلى مجلس الأمن ويسمح باستخدام القوة العسكرية ضد العراق حين تقرر إدارة بوش أن النظام العراقي يستحق العقاب دون العودة إلى مجلس الأمن. وكالات

تعليقات

تعليقات