طهران : ضغوط صهيونية وراء الاتهامات الأمريكية

وصف وزير الامن الايراني علي يونسي الاتهامات الامريكية ضد بلاده بانها ناشئة عن الضغوط المتزايدة التي تمارسها المجموعات الصهيونية على المسئولين في واشنطن. ويشير الوزير الايراني بهذا الى الاتهامات التي وجهها المسئولون الامريكيون وفي مقدمتهم الرئيس جورج بوش لايران بدعم الارهاب وامتلاك اسلحة الدمار الشامل ووصفهم اياها بانها جزء من «محور الشر» الذي يضم العراق وكوريا الشمالية وايران. ونقل بيان صحفي لوزارة الامن عن يونسي قوله أمس ان المسئولين الامريكيين يرتكبون اليوم ذات الاخطاء التي سبق لرئيس النظام العراقي الوقوع فيها قبل شنه الحرب على ايران عام 1980 مشيرا الى حسابات صدام الخاطئة بشأن الاوضاع الداخلية لايران عقب قيام الجمهورية الاسلامية عام 1979. واوضح وزير الامن الايراني ان الرئيس الامريكي يتخذ مواقفه الحالية تجاه ايران بناء على التقارير الكاذبة التي تضعها تحت تصرفه المنظمات الصهيونية وانصار الملكية حول الاتجاهات السياسية وتماسك الوضع الداخلي في ايران. واضاف ان هذه التقارير جعلت المسئولين في الادارة الامريكية يعتقدون ان اي هجوم عسكري يشنونه ضد ايران سيحظى بقبول قسم كبير من الشعب الايراني مؤكدا ان مثل هذا الهجوم لو حصل «فسيكون عملا في غاية الحماقة» لانه سيؤدي الى تلاحم ابناء الشعب اكثر من ذي قبل ويذكي روح المقاومة لدى المواطنين على اختلاف اتجاهاتهم ومواقفهم. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات