بدء اجتماع غرناطة الخليجي الأوروبي

بدأ بغرناطة الاسبانية أمس الاجتماع الوزاري بين مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي وسط اشارات ايجابية أوروبية تشجع على حل قضية الجزر الثلاث التي تحتلها ايران وتأكيدات بأن الاجتماع سيكون تدشيناً لمرحلة جديدة من التعاون. وقال مسئولون فى الاتحاد الاوروبى قبل بدء الاجتماع ان موضوع الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى التى تحتلها ايران سيطرح على طاولة المناقشات فى الاجتماع الوزارى بين مجلس تعاون الخليج والاتحاد الاوروبى. وأشار المسئولون الذين طلبوا عدم الافصاح عن هويتهم أثناء حديثهم مع الصحفيين الى أن موضوع الجزر المتنازع عليها ليس شرطا من شروط اتمام اتفاقية التجارة الحرة بين مجلس التعاون والاتحاد الاوروبى وأن الشرط الوحيد لانجاز هذه الاتفاقية هو توصل دول المجلس الى اتفاقية اتحاد جمركى فيما بينها. وأوضح المسئولون أن الارهاب وان كان موضوعا هاما فى سياق العلاقات الاوروبية الخليجية ألا أنه ليس ثمة أجماع على ضرورة أن تنص الاتفاقية المنتظرة على الالتزام بمكافحته وان كان هناك اجماع على أن تنص الاتفاقية على ضرورة الالتزام بمبادئ حقوق الانسان. وأكد المسئولون أن الجولة الاولى من المفاوضات بين الاتحاد ومجلس التعاون ستعقد على مستوى الخبراء فى بروكسل فى العشرين والحادى والعشرين من مارس المقبل وأن التفويض الذى حصلت عليه المفوضية الاوروبية فى منتصف عام 2001 لمناقشة الاتفاقية المرتقبة تفويض شامل لتمتد بنود الاتفاقية الى ماوراء الالتزام بمقررات منظمة التجارة العالمية بحيث تنص على التعاون فى مجالات مختلفة مثل الامن والطاقة ومكافحة المخدرات والمواصلات والاستثمار وغيرها. وأشار المسئولون الى أن الاتحاد الاوروبى مستعد من جانبه لتوقيع الاتفاقية وأن الامر متوقف على مدى سرعة دول مجلس تعاون الخليج فى انجاز اتفاقية الاتحاد الجمركى وان كانت المعلومات الواردة الى المفوضية تقول انهم حسموا هذه المسألة بحيث يبدأ الاتحاد الجمركى بين دول المجلس اعتبارا من أول عام 2003 وهو ما سيسهل توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين مجلس التعاون والاتحاد الاوروبى. وام ـ كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات